الجزائر من الداخل

بدوي يشرف على هده المراسيم …

أشرف اليوم وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية السيد نور الدين بدوي على مراسيم إمضاء اتفاقيات تمويل مشترك لاستبدال المصابيح الزئبقية بمصابيح اقتصادية للإنارة العمومية لفائدة 33 بلدية موزعة عبر 29 ولاية وهذا بحضور رؤساء المجالس الشعبية البلدية المعنية وكذا ممثل وزارة الطاقة و المدير العام للوكالة الوطنية للتحكم و ترشيد استهلاك الطاقة و المدير العام لمركز البحث في مجال الطاقات المتجددة .

وقد جاء هذا اللقاء في إطار المسعى الاقتصادي التنموي البيئي الذي كرّسه الدستور وكذا تنفيذا للمقاربة التي اعتمدتها وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية في مجال ترشيد استهلاك الطاقة وترقية الطاقات المتجددة على المستوى المحلي بناءا على تعليمات فخامة رئيس الجمهورية. وقد صرح السيد الوزير بأن تجسيد هذه الإستراتجية سيتم على مدى 3 سنوات كمرجلة اولى بغلاف مالي قدره 40 مليار دج تكون فيه بلدياتنا طرفا أساسيا وفاعلا في تعميم الانتقال الطاقوي ، هو خيار لا رجعة فيه، نظرا للوضعية المالية الحالية للجماعات المحلية التي تستدعي الشروع في البحث عن حلول بديلة لتقليص نفقات الميزانية خاصة تلك المرتبطة بالاستهلاك الطاقوي.

كما أن استغلال هذه الطاقة الاقتصادية سيشمل الإنارة العمومية والبنايات مما سيشجع على نشوء مؤسسات اقتصادية وخلق مناصب شغل لفائدة الشباب المقاول وكذا وضع نموذج جديد لاستهلاك الطاقة على مستوى كل المرافق العمومية من مساجد ,وإدارات . من جهة أخرى نوه السيد الوزير بتسلم 80 مدرسة ابتدائية مزودة بالطاقة الشمسية خلال الدخول المدرسي لهذه السنة عبر 48 ولاية و هذا قصد خلق حس توعوي بالطاقات المتجددة في اذهان اطفالنا المتمدرسين . كما اشار السيد الوزير الى انه تم اعطاء تعليمات لتعميم الإنارة العمومية المستعملة للألواح الشمسية، بالأخص في ولايات الجنوب والهضاب العليا والمناطق المعزولة والنائية .

في الأخير حث السيد الوزير رؤساء المجالس الشعبية البلدية على العمل من أجل إنجاح هذه العملية التي تعد من اهم المحاور للتحول التسييري النوعي المرجو على المستوى المحلي و اشار هذا الصدد الى تخصيص ندوات و ايام دراسية محلية حول الطاقات المتجددة لارساء بعد محلي تشاركي بين القطاعات و المؤسسات لاسيما مركز البحث في مجال الطاقات المتجددة و الاكادميين و الخبراء في هذا المجال.

 

خ.بلقاسم