مجتمع

بحر عنابة يلفظ جثة 17 شاب حراق

العربي سفيان
ــــــــــــــــــــ
لفظ، ليلة أمس شاطئ راس الحمراء 17 جثة حراڨ من أبنائه وحتى من العاصمة إنطلقوا منذ حوالي عشرة أيام من شاطئ بلفيدار بإتجاه جزيرة سردينيا الإيطالية مثلما ذكرنا في مواضيع سابقة ، حيث تم استرجاع الجثث من طرف قوات البحرية بالتنسيق مع أفراد الخبرة العلمية للدرك الوطني

وحسب ما أفادت به مصادرنا فإن القوارب المنطلقة إنقلبت وسط البحر وسقط الحراقة ، ، ومعظمهم ينحدرون من بلدية باب الوادي بالعاصمة ، في حين تشير أخر التسريبات أن 7 من الشباب نجوا وتمكنوا من الخروج، إلا أن باقي وبعد إختفائهم لمدة محددة لفظهم البحر نحو شواطئ الولاية

عائلات من حي لابوانت ببلدية الرايس حميدوا وباب الوادي بالعاصمة وبلديات ولاية عنابة تعيش أيام سوداء وحزن غميق بكل شوارع العاصمية ، بعد ركوب أبنائها قوارب الموت من ولاية عنابة منذ 8 أيام قامت أهالي الحراقة بتنظيم مسيرة سلمية ضخمة وسط العاصمة لمطالبة الجهات المسؤولة بالتحرك

وتبقى ظاهرة الهجرة عبر قوارب الموت تنخر المجتمع وتخلف العديد من المآسي والهواجس المخيفة للآباء والأمهات القلقين على مصير أبنائهم، خاصة من خطر الموت غرقا في ظل إقتراب فصل الرياح والأمطار في البح