الصحافة الجديدةفي الواجهةفيديو

بالفيديو.. لماذا أعادت شارلي إيبدو الفرنسية نشر رسوم مسيئة للإسلام الآن؟

 

 

قال وليد عباس المحلل السياسي، إن الحكومة الفرنسية لا يمكن أن تتدخل في قضايا تمس حرية التعبير، ولا يمكنها توجيه التهم للصحف لأن الدستور يكفل حياد كامل تجاه الصحافة.

وأضاف عباس خلال لقائه ببرنامج مدار الغد الذي يذاع على قناة الغد، أن صحيفة شارلي إبدو أعادت نشر هذه الرسومات المسيئة للإسلام لتؤكد أن لا أحد يستطيع أن يغير من منهجيتها، أو تفكيرها أو طريقة عملها، مشيرا إلى أن الصحيفة تهاجم كل الديانات، وتعودت على نشر صور شديدة القسوة بالإضافة إلى أنه نشرت صورا سابقة كانت تسخر من المسيح.

وعاودت مجلة شارلي إبدو الفرنسية الساخرة نشر رسوم تسخر من النبي محمد ، والذي أثار موجة غضب في العالم الإسلامي، وذلك مع بدء محاكمة مشاركين مفترضين في الهجوم الذي تعرضت له عام 2015 وأوقع قتلى.

وبدأت في فرنسا محاكمة 14 متهما لضلوعهم في هجمات وقعت عام 2015 في العاصمة الفرنسية باريس استهدفت هيئة تحرير صحيفة شارلي إبدو الساخرة.

يشار إلى أنه تم تدمير  مقر الجريدة في عام 2011 عن طريق حرقها، بعدما نشرت صورا مسيئة للإسلام، كما تمت مهاجمتها عام 2015، مما أسفر عن مقتل 12 شخصاً، من بينهم 8 أشخاص من المساهمين.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق