مجتمع

بائعو الأدوية بالأسواق بين الشفاء و النصب و الاحتيال

انشرت فالأسواق الجزائرية ظاهرة بيع أدوية طبيعية كالمراهم و كل هذا بدون مراقبة بالاضافة الى وجود باعة لأدوية في منظورهم تقضي على الخلايا السرطانية بكافة أنواعها و كذا أدوية تقضي على السحر و كذا صابون بمختلف أشكاله و انواعه و الوانه و لكل واحد خصائصه و طرق استخدامة ففي الوهلة الأولى التي تدخل فيها السوق و تجد البائع ينادي بمكبرات الصوت و الجميع ملتفون حوله ينتابك الفضول حول محتوى الأدوية و في سؤالنا لأحد المواطنين حول ان كانت هذه الأدوية ذات فعالية فيقول بأنها في بعض الأحيان تكون مفيدة خاصة مراهم آلام الظهر أما الباقي فلا يعلم و بحديثنا مع احد المختصين في الطب البديل حول تلك المراهم و الأدوية التي يسميها أصحابها بالطب البديل فيقول أن مصطلح الطب البديل يطلق على طب الأعشاب أما ما يقوم به هؤلاء الباعة هو مجرد نصب واحتيال فما يقومون ببيعه قد يسبب خلايا سرطانية بمختلف انواعها خاصة و أن طريقة صنعها تبقى مجهولة ولا تخضع للرقابة القانونية و هذا ما يشكل خطرا كبيرا على صحة المواطن ، كل هذا و عند ابتعادنا عن السوق تركنا خلفنا جمهورا غفيرا ممن يتهافتون على هته الأدوية و تبقى آراء المواطنين بين من يقتنيها و من يرفضها كونها مجهولة المصدر .

زقنون صباح