رياضة

انقدو فريق شباب رجاص الذي يعاني من ضائقة مالية ومهدد بالسقوط او الانسحاب من المنافسة

إسماعيل رزايقي
————–
يعاني فريق شباب رجاص المنتمي لبطولة القسم الجهوي الاول من رابطة قسنطينة من ضائقة مالية جد حرجة بحيث وصل به الحد إلى عدم إستطاعته عن تلبية حتى حاجيات اللاعبين من مصاريف تنقلهم إلى التدريبات ، وحتى مصاريف التنقل والغداء اصبحت تدفع من جيوب مسؤوليها الذين لحد الان هم واقفون بجانب الفريق ولم يتركونه لأي دئب من الدئاب للعبث به في هذه المرحلة العسيرة التي يمر بها الفريق في بداية الموسم ومع مرور 4 جولات بدون انتصار واحد .
وعند تقربنا اكثر لبعض المسؤولين والتحدث معهم عن قرب وعن وضعية الفريق الحالية اكدوا لنا ان الفريق يمر بفترة لايحسد عليها بحيث لم يرى مثل هده الوضعية التي عليها الان مند سنين طويلة .
الفريق يعاني من عدة مشاكل واحتياجات ، بداية بإستقالة رئيس الفرع عند انطلاق الموسم الكروي في الجولة الاولى ومع أول خسارة للفريق رمي المنشفة وضاع كل مابناه قبل 3أشهر من بداية البطولة .
وبعدها تتوالي المشاكل الواحدة تلوى الاخرى بحيث خزينة الفريق لم تتدعم ولو بسنتيم لحد الان وكل المصاريف التي تنفق لحد الان كلها من جيوب المسؤولين ومساعدة رئيس البلدية ببعض الامور مثل حافلة الفريق التي تنقلهم في المقابلات خارج الديار ، وهو مشكور على ذلك .
من بين الاحتياجات والمشاكل التي يتخبط فيها ايضا فريق شباب رجاص هو إنسحاب اللاعبين الاساسيين الذين امضوا في بداية الموسم على اساس حصولهم على منحة وبعدها عندما تأكدو بمحدودية الفريق المالية انقطعو عن التدرييات والمباريات واصبح الفريق يلعب ببعض اللاعبين من الامال الذين لم يصمدو مع الفرق الكبيرة التي لديها خبرة في هذا القسم .
الفريق يعاني ايضا من الالبسة بمختلف انواعها بحيث بلعب بأقمصة السنوات الماضية ولم يستطيعوا شراء الالبسة ولا الاحدية لهذا العام ، ومعظم اللاعبين يلعبون باحديتهم الخاصة التي اشتروها باموالهم الخاصة .
مسؤولين الفريق الحالي هم صامدون مع الفريق ويتنقلون معه في كل الخرجات ويدعمونه معنويا وماديا بقدر استطاعتهم من مصروفهم الخاص وهم يناشدون السلطات المحلية والولائية وعلى رأسهم السيد والي ولاية ميلة السيد محمد عمير الذي يأملون فيه المساعدة بحيث وعد بتدعيمه للفرق الرياضية بالولاية ، ويناشدون ايضا مديرية الشباب والرياضة لتدعيمهم ولو بمبلغ صغير وهذا لتلبية الاحتياجات الضرورية الحالية كمصروف اللاعبين وشراء الالبسة الرياضية وغيرها ….ويناشدون ايضا كل من له غيرة على الفريق من ابناء المنطقة بأن ينقده في هذا الظرف العسير بالذات الذي يمر به حاليا ولايتركونه يؤول للسقوط او الانسحاب من المنافسة وهذا مايتخوفون منه حاليا وقد يفعلونها ان تقضى الامر وبهذا يكون الفريق قد خسر كل شيء وعاد الى نقطة الصفر ويدهب كل مابناه مند 7سنوات وهو ابقاء الفريق في البطولة الجهوية على الاقل وهذا أدنى ماتستحقه منطقة كرجاص المعروفة بحبها لكرة القدم وانجابها للكثير من اللاعبين الذين لعبوا في المستوى العالي في العديد من بطولات الوطن ومنهم مدرب الفريق حاليا .