الجزائر من الداخل

انتاج 200الف طن سنويا من هذه المادة خلال آفاق 2025

تتطلع الجزائر إلى تحقيق قفزة نوعية في مجال تربية الأسماك والاستهلاك، وهذا من خلال الاستراتيجية المجسدة على الأرض الواقع، بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي خلال آفاق 2025، حيث سيعرف قطاع الصيد البحري انتعاشا حسب الخبراء الدوليين، بعد الرفع من حصة الإنتاج إلى 200 الف طن سنويا، بدل من 100 الف طن حاليا، ما يسمح بالوصول إلى الارقام العالمية في الاستهلاك والمقدرة ب 6.2كلغ للفرد الواحد، وهذا ما أوصت به حتى المنظمة العالمية للصحة بالنظر إلى الفوائد الجمة التي يتوفر عليها طبق السمك، خاصة للأطفال، وتنمية العقل وحسب ممثلي الوزارة، فإن هذا المشروع سيكون له انعكاس إيجابي حتى على سعر السمك الذي سيهاوي، باعتبار أن العرض سيتغلب حتما على الطلب . وبدون شك، هذه السياسة ستمكن الجزائريين من اقتناء هذا المنتوج والمادة، بإثمان في المتناول، خاصة وأن الكثير من المستهلكين يفضلون السمك على الاطباق الأخرى واحتجوا كثيرا عن رفع أسعاره، رغم أن الشريط الساحلي للوطن، يتوفر على 1200كلم .

هادي ايت جودي