ولايات ومراسلون

الوفد الوزاري في ميلة برئاسة وزير الداخلية .. كل التفاصيل وكل القرارات

ميلة / فيما تم تخصيص 04 قطع أرضية لتعويض المتضررين من الزلزال وزيرا الداخلية والسكن في زيارة عمل الى ولاية ميلة لتقييم القرارات المتخذة سابقا

أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية كمال بلجود أنه يتابع بإنتظام تطورات الوضعية ومخلفات الزلزال الذي ضرب ولاية ميلة مؤخرا وأن الدولة تبذل مجهودات كبيرة للخروج من هذه الأزمة في أحسن الظروف .كمال بلجود وخلال الزيارة التي قادته يوم الثلاثاء للمرة الثانية رفقة وزير السكن والعمران والمدينة لتقييم التعليمات و القرارات التي تم إتخاذها في اليوم السابع أوت المنصرم تاريخ الهزة الأرضية التي مست الولاية و خلفت خسائر مادية معتبرة إلتقى مرة أخرى مع ممثلي الأحياء المتضررة من الزلزال بكل شفافية وصراح  وفي جو أخوي من كل الجوانب
تم خلاله الاستماع إلى إنشغالات المتضررين و التطرق لكيفيات معالجة تداعيات الزلزال ومتابعة التكفل الامثل بهم  . وزير الداخلية أكد في كلمته التي ألقاها بالمناسبة أن مصالحه وظفت منذ الوهلة الأولى خريطة طريق واضحة المعالم وتخصيص أزيد من 130 تقني مسخرين في الميدان لمعاينة الاضرار الناجمة عن الزلزال والقيام بمختلف الدراسات التي ينتظر نتيجتها بفارغ الصبر وتقديمها للمواطنين.  كمال بلجود أكد أيضا أن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون هو الذي أمره شخصيا بالنزول إلى الميدان ومعاينة الوضعية وإتخاذ كل ما يلزم. ومن جهته أكد وزير السكن والعمران والمدينة كمال ناصري إلى ضرورة التسريع بكل عمليات التشخيص دون التهاون للمواقع المختارة لانجاز التحصيصات السكنية مشددا على ضرورة أن تكون هذه المواقع مدنا حقيقية عصرية بكل تجهيزاتها على أمل أن تنطلق النظرة الجديدة للمدن من مدينة ميلة ، مخاطبا بذلك المواطنين على ضرورة إحترام مخططات الهندسة المعمارية مؤكدا مرة أخرى أن الدولة ستبقى بجانب جميع المتضررين إلى غاية الخروج من هذه الأزمة.   وجدير بالذكر فإن اللجنة الوزارية المختلطة وافقت على تخصيص أربعة قطع أرضية لإنشاء تجزئات خاصة بالمتضررين من الزلزال تقع في كل من بلديتي زغاية وميلة بمساحة إجمالية تقدر بحوالي 85،5 هكتار حسب ما كشف عنه مدير التعمير والهندسة المعمارية والبناء  لولاية ميلة في عرض قدمه أمام وزيري الداخلية والسكن ، مؤكدا على أن مكاتب الدراسات تقوم حاليا بإعداد مخططات التهيئة وإجراء الدراسات الجيوتقنية للأراضي المختارة للتأكد من صلاحيتها في إنتظار إطلاق أشغال التهيئة لتوزيعها على المتضررين .  وفي سياق ذو صلة كشف والي ميلة عبد الوهاب مولاي في تقديمه لحوصلة  الإجراءات التي تم إتخاذها خلال عملية تسيير الأزمة جراء الزلزال الذي ضرب الولاية أنه تم معاينة 4734 بناية متضررة، منها 557 تم تصنيفها في الخانة الحمراء، مؤكدا على أن الانتهاء من الحصتين الأوليتين للسكنات العمومية الاجتماعية بمنطقة فرضوة بسيدي مروان والمقدرتين ب352 وحدة سكنية والتي أمر وزير الداخلية بالشروع في إجراءات لجنة الدائرة لتوزيعها على المتضررين . بوجمعة مهناوي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق