في الواجهة

الوزير زغماتي .. هل يواجه تمردا ؟

ع قادري / ليلى بلدي

يثير  رفض  محمد جميعي  التنازل عن الحصانة البرلمانية  بالرغم  من ادراكه أن تجريده  منها هي مسألة وقت  فقط  التساؤل حول السبب  وراء  هذا السلوك  الغريب   واسبابه  الحقيقية  ، إلى درجة  وجود تسريبات تتحدث عن تضامن  من اعضاء في المجلس الشعبي  الوطني  مع محمد جميعي  بسببين  الأول أن اعضاء المجلس  يعيشون  تحت  التهديد من استمرار حملة سحب الحصانة التي قد تطال العشرات  لاحقا الأمر الصثانيس هو الشعبية  التيس يتمتع بها محمد جميسسعهيسس  وسط اعضاء البرلمان  المنتمين  لحزب جبهة  التحرير الوطني ، وبالتالي  قد  يستمرد اعضاء البرلمان  هذه المرة  على الوزير زغماتي  الذي قدمت  وزارته  طلب  سحب الثقة  أو قد يتمردون لاحقا ضد طلبات جديدة  و  هو  ما لمسييه صحفيون   تحدثوا إلى اعضاء برلمان  عبروا عن  غضبهم  من ” طلبات سحب الحصانة “، لكن هذا يبدوا مسيتبعدا بسبب ، كون الاعضاء  الحاليين بالغرفة السفلى للبرلمان، أثبتوا انقيادهم  للسلطة القائمة منذ انتخابهم .

يلتقي اعضاء اللجنة القانونية  للمجلس الشعبي  الوطني ، لسحب  الحصانة  عن محمد جميعهي  الذي     يحوز موقع الجزائرية للأخبار على وثيقة اجتماع اللجنة القانونية للمجلس قصد المصادقة على مقترحات رفع الحصانة على محمد جميعي وكذا الساكر بري فيما تدرس مقترح رفع الحصانة على نائب اخر قد يكون بهاء الدين طليبة او اسماعيل بن حمادي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق