الجزائر من الداخل

الوزير الأول نور بدوي في ورطة

عبد الحي بوشريط

الوقت نفذ أو بدأ في النفاذ، من بين يدي الوزير الأول نور بدوي الذي إلى غاية اليوم، وبعد اسبوع تقريبا من تكليفه ما يزال في مراحل انتقاء وزراء حكومته الأولى، ويقول مصدر مطلع لموقع الجزائرية للأخبار إن الوزير الأول الجديد لم يتوصل إلى غاية اليوم، سوى لاقتراح 5 وزراء من اصل تشميلته الوزارية ، التي تعمل عليها الرئاسة لاستعادة المبادرة تشير مصادر موقع الجزائرية للأخبار أن الوزير الأول المعين حديثا نور الدين بدوي والمكلف بتشكيل الحكومة يواجه ورطة ، الورطة أو الأزمة التي يعيشها نور بدوي لا تتعلق بعملية اختيار الوزراء الجدد، بل برفض شخصيتين على الاقل من المرشحين لتولي حقائب وزارية، التكليف بسبب عمر الحكومة القصير والذي يتوقع أن يكون أقصر مما هو متوقع، بالاضافة إلى ضبابية الموقف السياسي حاليا، وكشف مصدر مطلع لموقع الجزائرية للأخبار أن الوزير الأول الحالي تواصل مع 4 أحزاب سياسية معارضة طالبا منها ابداء الراي حول موضوع المشاركة في الحكومة إلا أن الأحزاب الأربعة رفضت المشاركة، الأكثر أهمية في ملف تشكيل الحكومة يتعلق بمحاولة وزراء منتمين لحكومة اويحي المنهية مهامها يواصلون التمسك بمناصبهم ، مستغلين شبكات العلاقات التي تربطهم بالقيادات السياسية العليا وفي مقمة المتمسكين بمناصبهم وزير العدل الطيب لوح ، ووزيرة التربية نورية بن غبريط و وزير التعليم العالي الطاهر حجار ، وقال مصدرنا إن موضوع بقاء الوزيرين المحسوبين على حزب جبهة التحرير والحديث هنا عن الطاهر حجار والطيب لوح ، المشكلة الثانية تتعلق برغبة الوزير الأول الجديد اسناد وزارة الطاقة لوزير جديد يخلف مصطفى قيتوني وهو ما يلا قي معارضة من مدير عام سوناطراك عبد المؤمن ولد قدور ، الذي وبالرغم من خلافاته الكبيرة مع الوزير مصطفى قيتوني ، إلا أنه متخوف من وصاية جديدة لوزير طاقة جديد ، وهذا ما قد يؤخر الاعلان النهائي عن تشكيل حكومة جديدة بالرغم من التسريب الذي اشار إلى أن الرئاسة اعطت صلاحيات واسعة للوزير الأول الجديد نور بدوي من أجل استعادة الثقة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق