ثقافةدراسات و تحقيقات

الوجه الجديد ..الفنانة ياسمين كرفاصي … الثقة بالنفس .حب التنوع ادراك ان لا حدود للتنوع اسمى المفاتيح لولوجي عالم الفن”

 

حاورتها زهرة  لاكاف

بفضاء الفن حلق القلم ليحمل الينا شخصية مرهفة الاحساس. جريءة، هادءة .وكلها مرح . انها الفنانة ياسمين كرفاصي والتي اردت الوانا متنوعة بين الكتابة والتمثيل. التصوير . الغناء و التعليق الصوتي. ياسمين كرفاصي من مواليد 1997 .البالغة من العمر 23عام. تخصص فرنسية ، نشأت وترعرعت بولاية ميلة .

كيف كانت بوادر ولوجك عالم الفن وهل من صعوبات واجهتها ؟! “،

ان حياتي قبل سن 19 كنت لا شيء انسانة عادية، فتاة خجولة همها الوحيد النجاح في الدراسة، الى ان جاء اليوم الذي قررت فيه ان ابحث عن نفسي واستكشف مابداخلي لانني لطالما آمنت انه مستحيل ان يكون هناك شخص بلا موهبة وانه ان لم يكتشفها والداه منذ صغره فعليه ان يكتشفها بنفسه.وبما ان والداي لم يكتشفا موهبتي قررت البحث عنها بذاتي ولم اجد صعوبات لانني توجهت لمصلحة النشاطات للخدمات الجامعية”

ما الذي كان الهامك لدخول عالم الفن ؟ ”

الهامي كان من ذاتي فلطالما احببت ان اكون شخصية قوية لانه قبلا كنت ذات شخصية خجولة وضعيفة لا يسمع كلامها ولا تؤخذ بجدية ، احببت ان ابرز نفسي كنت احب ان اعيش شخصيات لا اعيشها بالحياة كعنيدة .مسكينة . ام طفلة الخ.. ، احببت التنوع بحياتب واردت ان اجرب واعيش كل الشخصيات وتكون امام الناس هادفة .اردت ان اطور من نفسي واصل للتلفزة .”

 

مامنظورك الشخصي عن كلمة “فن”؟ ”

بالنسبة الي الفن هو الحياة لانه متنوع ، فكل من يدخله سيشعره بطعم الحياة . فيغيرك جذريا ويجعلك تحب الحياة . لاوجود فيه لمصطلح الروتين ”

بم تنصحي كل موهوب في مجالاتك “التصوير.التمثيل والكتابة، الغناء والتعليق الصوتي ” ؟؟؟

انصحه ان يريد النجاح والولوج بهذه المجالات ان يثق بنفسه وبكل خطوة. ويكون متفاءلا ويجب عليه ان يتعب فااتعلم لا حدود له واليرى بعيدا ولاينسى كيف كان وكيف اصبح من كل عام فالفرق بين الماضي والحاضر يشجعك للمضي نحو المستقبل” ماطموحاتك ومشاريعك المستقبلية؟ ” طموحي ان اكون امرأة ناجحو اما فيم يخص المشاريع فالصدق لا اخطط بل استغل الفرص حينما تاتي فساعة النجاح تاتي بغير حسبان ”

ما اكثر دور احب لك في الادوار التي لعبتها بالمسرح ؟ ”

الموقوف رقم 80 كنت السجينة رقم 80 ”

ما الدور الذي تتمنين ان تتقمصينها مستقبلا؟

“احب الادوار لي هي الادوار الجريئة والقوية ادوار السيطرة والجنونية اي دور مليء بالقوة ”

ما اسعد لحظة بحياتك ؟!

هي لحظة انتهاء مسرحية الموقوف رقم 80 بالمسرح الجهوي العلمة اين كانت القاعة مليئة بالجمهور والذي قام يصفق بحرارة حتى ان اغلبهم كان يبكي وشرفني صعود كبار الفنانين لتحيتي منهم عايدة كشود جعلني هذا المشهد فخورة بنفسي وبعملي واكثر يوم شعرت فيه بالسعادة ”

الناس يرونك قدوة حتى ان هناك من وصف ياسمين بلوحة نادىة فريدة من نوعها . ما شعورك اتجاه ذلك اتجاه حب الناس لكي ؟؟؟ ”

ان هذا بفضل الله تعالى والله اشعر بسعادة لا توصف حين ارى حب الناس واحترامهم لي” رأينا انكي متعددة المواهب. .

هل تتبعين نظاما صارما لتكوني ياسمين الفنانة وياسمين الطالبة الجامعية؟

او بمعنى اخر كيف توازنين بين الفن وحياتك ؟! ”

لطالما كنت احب خوض تجارب جديدة بحياتي . احب التنوع فحياتي لها كل الوقت والنظام قاعدة اساسية عندي . احب كل شيء في مكانه ووقته ”

ما ابرز انجازاتك ؟!

هي الموقوف رقم 80 كانت مسرحية حازت على المرتبة 1 وطني، خلاص العازفة مونودرام راءع تحصل على الجائزة 2 ، العىوس السوداء الذي كان مونودرام من اعدادي وتمثيلي حزت حينها علة احسن دور نسائي في مهرجان المونودرام بواد سوف واحسن نص بالمهرجان النسوي ببجاية ، مونودرام ام رحيق وافلام قصيرة : 30فبراير ، حلمنا، بقايا الروح . ولي مشاركات عديدة في سيرتا شو . ومسابقات التعليق الصوتي والتقديم ”

ما رسالتك للشباب ؟!. “رسالتي اعملوا واعتمدوا على انفسكم.واعطوا لحياتكم حقها واستمتعو ا بكل لحظة مهما كانت واحذفوا من قاموسكم كلمتان الندم والمستحيل ” بقلم زهرة لكاف

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق