جواسيس

” الميكانيسيان ” الذي تحول إلى مليار دير في ورقلة

ايمن خليل

يعرف مقربون من أحد أغنى أغنياء ولاية ورقلة وهو صاحب شركة كبرى بل ضخمة في حاسي مسعود ، ويملك عقارات في فرنسا ودبي واسبانيا ، أن الملياردير الحالي بدا حياته في اولها ميكانيكي سيارات مازوت، وشاحنات، في ولاة قريبة من ولاية ورقلة، و تشير معلومات يحوزها موقع الجزائرية للأخبار الى ان الميكانيكي ، التحق في عام 1999 بمجموعة مهربين ، وضبط لمرو واحدة على الأقل في الحدود مع النيجر ، وتم التحقيق معه في عين قزام و وتمنراست بل ودخل السجن في قضية تهريب سجائر، الأكثر سرية في ملف الميكانيسيان الملياردير ، هو أنه اختفى ذات مرة من ولاية ورقلة ولم يظهر له اي خبر ، مباشرة بعد ضبط شحنة مخدرات في منطقة قريبة من ولاية ورقلة في عام 2016 ، وهذا بالرغم من أن التحقيقات كانت بعيدة كل البعد عنه وعن شخصه، وهو ما اثار استغراب بعض المقربين منه، جانب الاثارة في ملف الميكانيسان المليار دير و هو ليس الوحيد الذي تنطبق عليه صفة الميكانيكي والملياردير في ولاية ورقلة حيث يوجد آخر غيره ، هو ان صاحبنا عمد في سنوات ماضية لانشاء شركات بأسماء اشخاص آخرين ، السؤال الذي يثير رعب صاحبنا الآن هو ان ملفات تحويل وتحرير عقود عقارية اختفت من مكتبه قبل اسابيع وتتعلق بعقارين اثنين قام بتحويل ملكيتهما لصالح احد اقاربه للافلات من الرقابة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق