الحدث الجزائري

المهمة المستعجلة رقم 1 للولاة الـ 48 هذه هي

بداية إسترجاع المنهوب من طرف العصابة

سفيان .ع

تصحيح أخطاء التسيير التي وقعت في السنوات الماضية ، والتي حولت ملف الاستتثمار الصناعي الجزائري ، إلى موضوع مضاربة وتلاعب بالعقار الصناعي، هذي المهمة رقم 1 والأكثر استعجالا لولاة الجمهورية ، بعد لقاء الحكومة الرئاسة مع الولاة ، المهمة ستكون
معقد وصعبة لمنها عاجلة وضرورية
سحب العقارات الصناعية غير المستغلة من المستفيدين الذين غيروا عقود التخصيص لمشاريع أخرى، وإعادة توزيع العقار عبر سلطة “الكالبيراف” على مستحقيه، كما سيتم سحب عقارات رجال الأعمال المتورطين في قضايا فساد بمجرد صدور أحكام قضائية ضدهم

و أفضى لقاء الحكومة ولاة المختتمة فعالياته، الإثنين، بقصر الأمم إلى الخروج بعشرات التوصيات المنبثقة عن 6 ورشات عمل، من ضمنها سحب العقارات الصناعية غير المستغلة من المستفيدين الذين غيروا عقود التخصيص لمشاريع أخرى، وإعادة توزيع العقار عبر سلطة “الكالبيراف” على مستحقيه، كما سيتم سحب عقارات رجال الأعمال المتورطين في قضايا فساد بمجرد صدور أحكام قضائية ضدهم، في الوقت الذي أوصى اللقاء ببيع العقارات الصناعية الموجودة خارج المناطق الصناعية لرجال الأعمال في المزاد العلني

حيث تواترت أنباء موثوقة أن كبار رجال المال المستوليين على قرابة 80 بالمائة من الأراضي الفلاحية بالجنوب وكل إستغلالتها شخصية و لا تخدم المصلحة العامة ، في حين تم تحويل هذه الأراضي الفلاحية لمشاريع البناء و تشييد بالإسمنت مرتكبين بذلك جرائم في حق الأراضي، وسيصدر قرار بتجميد تحويل الأراضي الفلاحية إلى أراض للبناء والصناعة، بعد إطلاع على ملف كامل حول هذه التجاوزات، ووفق دراسة تشير إلى أن بارونات مافيا العقار يستولون يوميا على هكتارين من أراضي الفلاحين، خاصة من كبار رجال المال والأعمال وأصحاب والمقاولين الذين إستولوا على عقارات فلاحية هامة، وتحويلها إلى مشاريع سكنية ومقرات لشركاتهم ومستودعات لتخزين السلع، لاسيما على مستوى الولايات الشمالية والساحلية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق