الجزائر من الداخل

الملف الثقيل المتعلق بعدد من الاطارات فوق مكتب وزير التعليم العالي

سفيان.ع

إلى اليوم وبالرغم من التحقيقات الأمنية والقضائية التي شملت عددا من الاقامات ودواوين الخدمات الجامعية في أكثر من ولاية جزائرية فإن ملف الخدمات الجامعية ، ما يزال مغلقا و لم يفتح تماما، خاص وأن تفاصيل تفاصيله موجودة في مقر المديرية المركزية للخدمات الجامعية ، وفي مقر وزارة التعليم العالي، ملفات لا تتعلق فقط بابرام صفقات مشكوك في شفافيتها بل بالتوظيف والترقية والتعيين الذي تم في عشرات الحالات بطرق تخالف التنظيمات سارية المفعول .
و رغم شكاوى طلبة و منظمات طلابية حول تجاوزات و حالات فساد ب عدد من الإقامات الجامعية وعمليات مشكوك فيها تخص التموين و صفقات تجهيز و امور اخرى ، إلا ان الوزراء المتعاقبين على قطاع التعليم العالي و البحث العلمي لم يحركوا ساكنا ولم يجدوا حلا لمشاكل الإقامات ، و تطرقت عدة وسائل إعلام لمواضيع تخص عمليات تموين الإقامات الجامعية بالمواد الغذائية وغيرها وبعضها غير صالح للإستهلاك، كما تلقت عدد من الإقامات الجامعية لحوم فاسدة من قبل الممونين من أجل التخلص منها وطهيها للطلبة، والإمضاء على صفقات غير قانونية ولا مشروعة للإستفادة من المال والميزانيات المخصصة وأكثر من هذا إستفادة عمال وهميين ببعض الإقامات من اجور غير مستحقة بدون عمل، إلا أن هذه الملفات ظلت مسكوت عنها ، و من المنتظر أن يتم تسليم ملف ثقيل للجهات القضائية للتحقيق فيه وسماع لمدراء وموظفين بهذه الإقامات بعدما وصل الفساد وسوء التسيير وإهدال المال العام لدرجة لن يتم السكوت عنها بعد إثبات الشكاوي التي وصلت للجهات الأمنية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق