الجزائر من الداخل

المسؤولون في ولاية مستغانم يطردون 10 اسر إلى الشارع بلا رحمة

بوشريط عبد الحي
ــــــــــــــ
اسفرت عملية ترحيل عائلات تقطن في مجمع تجاري تم اقتحامه قبل سنوات ، وعمارتين قديمتين في حي ديار الهناء وتيجديت بعاصمة ولاية مستغانم عن ، طرد ما لا يقل عن 10 عائلات ووضعها في الشارع بأمتعتها و فراشها وأطفاها في منظر غير انساني مرعب، و بينما فضلت عائلات الانتقال للغقامة لدى الأقارب، تتواجد الآن وتحت البرد والمطر 4 أسر تفترش مع ابنائها الرصيف وتلتحف السماء، وتضع امتعتها واثاثها في الشارع، في منظر لا صلة له بالإنسانية ، وبينما تقول السلطات المحلية بولاية مستغانم إن تحقيقات إدارية كشفت أنه لا يحق لهذه العائلات الاستفادة، فإن العئلات الموجودة في الشارع منذ اسبوع في حالات ومنذ 4 ايام في حالات أخرة تشير إلى أن ما وقع هو ” تصفية حساب ” ، بينها وبين موظفين في البلدية والدائرة ، وتشير إلى وقوع العشرات من حالات الاستفادة غير القانونية من الترحيل، الغريب في موضوع عملية التحيل غير الانسانية ، هو غياب المسؤولين سواء تعلق الأمر بوالي الولاية رئيس الدائرة أو حتى رئيس البلدية، كل ما شاهده المواطنون هو قوات الشرطة المدججة بوحدات التدخل والحماية المدنية وآلات الأشغال العمومية، وبينما تصر السلطات المحلية على موقفها بأن عملية الترحيل كانت قانونية اثار المنظر اشمئزاز وغضب السكان الذين طالبوا بحل من اثنين إما تحقيق جديد يشمل حتى حالات الاستفادة غير القانونية أو حل مشكلة العائلات الموجودة تحت رحمة البرد والمطر مع صغارها .