الجزائر من الداخل

المرشح السادس… نافس المرشحين الخمسة في أولى عمليات فرز الأصوات

العربي سفيان

مع بداية فرز الأصوات ببعض من بلديات العاصمة حضر المرشح السادس للإنتخابات الرئاسية بقوة، حيث كانت الأظرفة البيضاء الفارغة بدون أي مرشح حاضرة بقوة خلال عملية الفرز الأولية، و وتلغى أوراق الإنتخاب لأسباب مختلفة، ولا يمكن إحتسابها في النتائج، مثل إذا حملت تصويتا لمترشحين إثنين أو أكثر أو ممزقة أو غير واضحة أو تحمل كتابات أو رسوما أو غيرها، والتي يمكن أن تكون بقصد أو بغير قصد، و وبدأ أسلوب وضع الورقة البيضاء في الدول الديمقراطية تعبيرا من الناخبين عن عدم الرضا عن كافة الطبقة السياسية، ثم أصبحت مظهرا قانونيا للإنتخابات في العالم كنوع من المقاطعة، لكنها تضمن للمواطن ممارسة حقه الإنتخابي، وتعد الورقة البيضاء عكس الورقة الملغاة، لأنها تمثل إختيارا في حد ذاته من الناخب للتعبير عن أنه لا أحد من المترشحين نال رضاه، ورغم أنها لا تغير نتائج الإنتخابات، فإنها لا تعد مظهرا من المظاهر الصحية للديمقراطية بحكم أنها أقوى من مقاطعة الإنتخابات التي تخرب العملية الديمقراطية، في حين تبقى حسب السلطة نسبة الأوراق الملغاة لا تعد خطرا على نتائج التصويت، بإعتبارها نسبة ضئيلة مقارنة بنسبة الأوراق المحتسبة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق