ولايات ومراسلون

المدية .. الحليب ” بالمعريفة “

احتج أمس عشرات المواطنين ببني سليمان شرق المدية أمام مقرالدائرة بسبب ندرة مادة الحليب منذ مدة، مما جعل بعض التجار الموزعين يلجأون إلى إخفاء صناديق المادة على قلتها، مفضلين توزيعها تحت الطاولة حسب بعض المواطنين،فيما أشار آخرون وبلهجة غاضبة :إنهم يتوجهون بعد صلاة الصبح مباشرة إلى الطابور الطويل أمام أحد الباعة،كونه يحترم التسعيرة المعمول بها بـ 25دينارللكيس،ولكنهم في كثير من المرات يعودود إلى منزلهم دون حليب لأجل أبنائهم المتمدرسين .

رئيس دائرة بني سليمان والذي استقبل البعض من المواطنين الغاضبين وعدهم بإيصال انشغالاتهم إلى السلطات الولائية المعنية في أقرب الآجال ،هذا وحسب مصادر ” الجزائرية للأخبار” ” فإن صاحب ملبنة الحليب ببوسكن التابعة لدائرة بني سليمان كان قد طرح مشكل النقص الفادح في “بودرة الحليب” ولأكثر من أربعة أشهر،وأن الحل يكمن في ضرورة دعم الوزارة المعنية لتوفير المادة لولاية المدية،كونها تعاني نقصا ملحوظا في الحليب المدعم. وحسب ذات المصادر الموثوقة فإن الحليب متوفر بالجهة الشرقية بالولاية ولكن بـ 30 دينار للكيس فالتسعيرة القانونية لكيس الحليب نسيها مواطن الجهة الشرقية بالمدية منذ مدة طويلة ،إلا من القلة القليلة من التجار الذين يحترمونها ويبيعون حليبهم لزبائنهم الدائمين وليس لكل طالب كيس حليب.

ع.بكيري

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق