رأي

الكويت يقتلون القتيل ويمشون في جنازته

مخلوف نافع
—-

قبل عشرة ايام سمعت نكتة جعلتني اضحك طوال الليل هذه النكتة قالها امير دولة الكويت الذي اكد استعداد بلاده لاستضافة مؤتمر لإعادة اعمار العراق بعد تحرير مدينة الموصل كلام امير الكويت عن. اعادة اعمار العراق بعد سيطرة الجيش عليها وطرد تنظيم داعش يثير الضحك بل يثير الجنون .
امير الكويت يقول ان بلاده مستعدة لاحتضان مؤتمر لإعادة اعمار العراق، يبدوا أن شمس الكويت ضربت رؤوس الرجال الموجودين في هذا البلد لدرجة الاصابة بالجنون بمن فيهم امير هذه الدولة التابعة لبريطانيا وأمريكا ، أو ربما هم يعانون من حالة زهايمر متقدمة ، والا كيف يمكننا تفسير كلام امير دولة الكويت حول اعادة اعمار العراق، العراق الذي دمره في عام. 2003 جيش امريكي انطلق من الكويت، ونكل بالشعب العراقي، انها قمة الوقاحة نعم قمة الوقاحة اهل الكويت جميعا يتحملون مع امريكا وبريطانيا. مسؤولية ما وقع في العراق منذ عام 2003 ، من مآسي ودمار وتفتت، يجب ان نتذكر هنا و ان يتذكر العالم كله و وأن يقول التاريخ ان دولة وشعب الكويت شاركا في تخريب وتدمير العراق عام 2003 ، سيتحملون أمام التاريخ مسؤولية هذا الدمار ، ولا بد وان يأتي يوم سيسددون فيه ثمن هذه المؤامرة ، حتى ولو تكلفت الكويت بإعادة بناء العراق كاملا ، فمن يدفع ثمن الأروح التي زهقت والدم الذي اريق بفضل تعاون أهل الكويت مع الغزاة الأمريكيين ،
في الكويت يتذكرون الى اليوم ، الاسابيع والأشهر اليت قضها شعبهم تحت الاحتلال العراقي الغاشم، ولهذا بررت الكويت طيلة 13 سنة حصار الشعب العراقي بحجة الدمار الذي احدثه غزو العراق لبلادهم ، الكويتيون جميعا برروا مشاركة بلادهم في الحرب العدوانية التدمرية الهمجية الصليبية عام 2003 ، وما انجر عنها ، بأنه للرد على غزو صدام حسين للكويت هذا الغزو الذي تواصل اقل من 6 اشهر، فماذا اذن عن مشاركة الكويت في حصار العراق طيلة 13 عام وماذا عن مشاركة هذا البلد في تدمير و تفتيت العراق وماذا عن شهداء حصار تواصل.13 سنة ، وماذا عن غارات الطائرات الامريكية ضد العراق بين عامي 1991 و2003 والتي كانت بعض طائراتها تنطلق من الكويت و تقتل شبابا من الجيش العراقي، ان ما فعله الكويتيون بالعراق لا يمكن ان يمحى بكل اموال دول الخليج ، ولا يمكن لشريف مسلم عربي ان ينسى ما فعله غرور الكويتيين بشعب العراق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق