الجزائر من الداخل

الكلمة الافتتاحية خلال فعاليات المؤتمر التأسيسي لحزب حركة المجتمع الديمقراطي –حمد-

سيدي فرج-الجزائر العاصمة: 15/02/2020

الباحث الأكاديمي: محمد عبد الفتاح مقدود، جامعة الشلف.
بسم الله الرحمان الرحيم، والصلاة والسلام على سيد الخلق أجمعين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين، وبعد
السادة والسيدات الحضور
أسرة الإعلام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نلتقي بكم اليوم في مجلس آثر أهله على أنفسهم خدمة الجزائر بما يتماشى وتطلعات شعبها الأبي، نلتقي بكم اليوم أيها الأفاضل في المؤتمر التأسيسي لحزب “حركة المجتمع الديمقراطي”، والتي وسمناها اختزالا حركة *حمد*.
والتي نهدف من خلالها إلى أخلقة العمل السياسي وتنظيمه وتأطيره بما يتماشى والاحترافية في تطبيق النظم الديمقراطية.
وإننا سائرون بإذن الله في حركة حمد، ببرنامج يحمل في طيّاته الحزم الممزوج بالدّراية من أجل تحقيق مجد دائم لوطننا المفدى.
وبهذا كله نكون مواكبين للعصر ومستمسكين بالأصل؛ الأصل الذي ينطلق من قيم نوفمبر المجيد، ليعمل على تحقيق أهدافه كاملة غير منقوصة.
ولا يخف على أحد أن نشأة حركتنا “حركة حمد” جاءت لتجنيد الفئة الصّامتة؛ التي استقالت من الحياة السياسية، وتركت ميدان الاهتمام بالشأن العام؛ ممّا أفرز هذا الأخير فوضوية في التعاطي مع الأحداث بمختلف أنواعها، لا سيما السياسية منها، وهذا لانعدام البوصلة السياسية السليمة؛ التي تحمي للدولة كيانها ومؤسساتها، وتحقق للشعب تطلعاته وكل رغباته.
وعلى هذا الأساس جاءت حركة “حمد” برؤيتها المؤسسة على الطروحات الأكاديمية والمعطيات الواقعية، وعاملة في الوقت نفسه على شد أواصر الشعب الجزائري تحت راية الوحدة الهوياتية والتشاركية في البناء، وفي الوقت نفسه كذلك حاملة –حركة حمد- لمشروع ثري على كافة الأصعدة والمستويات.
يرتكز هذا المشروع في أساسه على الخلفية الوطنية والكفاءة العلمية والعملية، وهنا أود أن أتوجه بالشكر والتحية إلى صاحب المبادرة؛ الأستاذ نوي خرشي، والذي عكف بمجهوداته الفكرية وتنسيقاته مع مختلف الهيئات والشخصيات، حتى تكتمل صورة الحزب فيما نحن عليه اليوم، ليعلن ميلاده كما نأمل إن شاء الله.
وفي هذا الصدد وبحضور السيد المحضر القضائي، باسمي وباسمكم جميعا أدعو الحضور الكريم إلى تزكية الأستاذ نوي خرشي أمينا عاما لحزب حركة المجتمع الديمقراطي.
وكما جرت العادة الموافقون يرفعون الأيدي.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كانت التزكية بالأغلبية المطلقة، وعقد بعدها الأستاذ نوي خرشي ندوة تعريفية بالحزب أجاب فيها عن الأسئلة المقدمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق