أمن وإستراتيجيةثقافة

الكتاب الممنوع من النشر …رقعة شطرنج الشيطان : كتاب أميركي يكشف تفاصيل الحكومة السرية العالمية

عمرو عبد الرحمن

بقلم/ عمرو عبدالرحمن
صفعة جديدة تلقاها عملاء الماسون والأذرع القذرة لليهود روتشيلد وروكفلر وسوروس وشركاه، في مصر وجميع أنحاء العالم .

الصفعة المدوية بقيت في صمت حتي فضحت سرها جريدة “الأهرام” المصرية، عبر تقرير نشر يوم السبت 31 أكتوبر 2015 ، تحت عنوان ” المخابرات الأمريكية اغتالت جون كينيدي “.

الصفعة موجهة أيضا لكل المكابرين والمعاندين – عن جهل أو تجهيل متعمد – لحقيقة المؤامرة الكبري التي نسج خيوطها النظام العالمي الجديد ضد الإنسانية والأنظمة العالمية، ليس فقط في الشرق أو الشرق الأوسط، بل حتي الغرب ، وتحديدا رأس العالم الغربي ؛ الولايات المتحدة الأمريكية .

** الصفعة تتمثل في كتاب جديد ظهر أخيرا في أميركا وهو للكاتب ديفيد تالبوت ، بعنوان ( رقعة الشطرنج الشيطانية ) أو :
The Devil s Chessboard
Allen Dalles, the CIA and the rise of America s secret government

= الكتاب يقدم أدلة جديدة علي تورط المخابرات الاميركية في اغتيال آخر الرؤساء الأميركيين المحترمين .. جون كينيدي ، وذلك بعد أن أصبح “خطرا” علي مصالح شبكة المصالح ، التي كانت – ولازالت – تديرها مخابرات امريكا بالتشابك مع شركات السلاح ورجال الأعمال الصهاينة الذين يسيطرون علي البنك الفدرالي المركزي الأميركي وعلي المؤسسات الدولية السياسية والاقتصادية الكبري، تحت شعار كان يطلق عليه أيام كينيدي ” الإمبريالية العالمية ” وأصبح الآن يذكر علانية باسم ؛ النظام العالمي الجديد New World Order .

= الكتاب يكشف وجود الحكومة السرية التي تحكم الولايات المتحدة ، ليمهد منطقيا لحقيقة وجود الحكومة السرية العالمية ، من منطلق الهيمنة الأميركية علي الغرب، وهيمنة الغرب علي العالم، ما يعني أن الحكومة السرية العالمية ، ومقرها أميركا وأفرعها في عديد من دول العالم وكذلك مخالبها الشيطانية وأيديها القذرة في أروقة السياسة ودهاليز الاقتصاد وشاشات العولمة وبرامجها ( الفاهيتية ) .

= الكتاب يكشف العلاقات السرية والودية بين المخابرات الأميركية وبين نظيرتها النازية ، وهو ما يؤكد حقيقة ملفات السرقة والنهب والابتزاز الذي تعرض له علماء الألمان أثناء الحرب العالمية الثانية تحت ضفوط الهزيمة العسكرية، بهدف نقل تكنولوجيا أسلحتهم السرية مثل الاسلحة البيولوجية وبرامج السيطرة علي العقول وأسلحة المناخ والصواريخ الباليستية والقنابل الذرية .. ضمن ملفات اشتهرت استخباراتيا تحت اسم :
PROJECT DAY LILLY
PROJECT DAY MANHATTAN

وقد تم استخدام تكنولوجيا الذرة المسروقة في العدوان النووي علي هيروشيما وناجازاكي في اليابان.

وتم تجربة الأسلحة البيولوجية (نشر الفيروسات القاتلة) أثناء العدوان الأميركي عليعديدمندولالعالم، في كوريا وفييتنام وأفغانستان والعراق.

كما تم استخدام برامج السيطرة علي العقول وإصابة البشر بأمراض الجنون تحت إشراف المخابرات الأميركية وشركات الأدوية والسلاح العالمية مثل ساندوز السويسرية وتعرض للموت والتعذيب والجنون مئآت الآلاف من الضحايا بتكنولوجيا : الـ LSD .. عبر برامج : MK ULTRA

وجاء ذلك في سياق سلسلة الجرائم التي اعترف الرئيسالاميركي الأسبق بيل كلينتون ،بمسئولية أجهزة مخابراته عنها ، معلنا اعتذاره للبشرية كلها في خطاب شهير له.
وربما كان هذا الخطاب هو السبب في انتقام المخابرات منه لاحقا، بتدبير وتفجير فضيحته الجنسية مع المتدربة (اليهودية) مونيكا لوينسكي .. ولتصعد بدلا منه عميلة أخري هي هيلاري كلينتون المتهمة بهواية الشذوذ الجنسي مع مستشارتهاالإخوانية هوما عابدين ، وأخريات.

= الكتاب يكشف مسئولية المخابرات الأميركية عن تدبير أزمة خليج الخنازير الكوبية لتوريط الراحل كينيدي في مواجهة ذرية مع الاتحاد السوفييتي أوائل الستينات تمهيدا للتخلص منه.

كما يكشف مسئولية الـCIAعن مئات من الانقلابات العسكرية المدبرة في جواتيمالا وإيران وهي السياسة التي تتفق استراتيجيا معتكتيك تفجير موجات الربيع الماسوني لهدم أنظمة كاملة من الداخل، كما جري في الاتحاد السوفييتي ودول أوروبا الشرقية ثم الشرق الأوسط.

جدير بالذكر أن خبراء استراتيجيين علي رأسهم رمز جهاز المخابرات المصرية الباسلة ، اللواء أ. ح حسام سويلم،والدكتور أمجد مصطفي والدكتور أحمد فتوح ، والإعلامي تامر أمين ، قد تعرضوا مؤخرا لدعاوي إما مأجورةأوممولةأو باطلة، شككت في مصداقية تصريحات تم إعلانها أخيرا ، وفجرت الكثير من حقائق الجيلين الرابع والخامس من الحروب ، وكشف أسرار الحكومة الخفية التي تحكم العالم من وراء ستار، وتسيطر عليها أجهزة المخابرات المعادية للبشرية وشبكات المصالح الماسوصهيونية، بزعامة ملوك الذهب والدولار ، آل روتشيلد وآل مورجان وآل روكفلر وآل روكوف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق