أمن وإستراتيجية

القوات الجوية الجزائرية مهتمة بالنسخة الجديدة من الطائرات الصينية بدون طيار …. الصين تنافس أمريكا في انتاج الطائرات بدون طيار

المحرر العسكري لموقع الجزائرية للأخبار
ــــــــــــــــــــ
يراقب خبراء القوات الجوية الجزائرية النموذج الجديد من الطائرات المسيرة الصينية CH-5 ، وكشفت موقع US Defence المتخصص في الشؤون الدفاعية أن دولا شرق اوسطية وافريقية عديدة تقدمت بطلبات من الصين للحصول على هذه الطائرة، ولم يشر إن كانت الجزائر من بين هذه الدول أم لا .
و قد انتجت الصين في السنوات الأخيرة أنواعا متقدمة من الطائرات القتالية بدون طيار ابرزها الطائرة CH-5 التي يقول بشأنها خبراء إنها منافس شرس لأنواع متقدمة من الطائرات بدون طيار الأمريكية وحتى الاسرائيلية وتعد الطائرة غير مأهولة CH-5 نموذجا فريدا للطائرات المسيرة متعددة المهام التي تعمل في مختلف الظروف الجوية .
الطائرة CH-5 قامت بإتمام أول تجربة طيران لها يوم 14 يوليو من عام 2017 الجاري، ونفّذت أول بيان عملي بالصواريخ والذخيرة الحية نهاية شهر سبتمبر، وإنه لمن المثير للإهتمام أن تكون مصر أول زبون لهذه الطائرة.
الطائرة CH-5 هي منصة جوية غير مأهولة مُتعددة المهام بعيدة المدى عالية البقائية قادرة على تنفيذ مهام الإستطلاع والإستخبار الإلكتروني والتشويش على وسائل الإتصالات والقذف الجوي، وتم تطويرها وإنتاجها من قبل ” الشركة الصينية لعلوم وتقنيات الفضاء والطيران China Aerospace Science and Technology Corporation ” وظهرت لأول مرة خلال معرض ” AirShow China ” في شهر نوفمبر عام 2016.
تتميز الطائرة بحمولتها الكبيرة التي تصل إلى 1 طن من الذخائر والصواريخ بعدد يصل إلى 16 صاروخاً مُوزّعين على 6 نقاط تعليق أسفل الأجنحة، كما تسمح أيضا بتنصيب أنظمة إستطلاع ومسح جوي يُمكن أن يصل مداها إلى 80 km، هذا بخلاف أنظمة الرادار المُتحصصة في إختراق التضاريس الأرضية كالكهوف والحوائط السميكة لرصد وتحديد مواضع إختباء العناصر الإرهابية.
تمتلك الطائرة أيضا وصلة بيانات لاسلكية لنقل المعلومات وبث الصور والفيديو للمحطات الأرضية لمسافة تصل إلى 250 km، ووصلة بيانات أخرى للإتصال عبر الأقمار الصناعية يصل مداها إلى 2000 km
يصل طول الطائرة إلى 11 M، والمسافة بين طرفي الجناحين 21 Mـ وأقصى وزن للإقلاع 3.3 طن، ورغم أنها قادرة فعليا على حمل حتى 16 صاروخاً إلا أن حمولتها الكبيرة البالغة 1 طن، تجعلها قادرة زيادة حمولة الصواريخ إلى 24 صاروخاً مضاداً للمركبات المدرعة والأفراد والخنادق.
تصل بقائية الطائرة إلى 40 ساعة وتمتد إلى 60 ساعة بحد أقصى ويتراوح مداها بحسب الحمولة مابين 6500 km إلى 10000 km ويصل سقف إرتفاعها الأقصى إلى 9 km فوق سطح البحر.
هذا ويُخطط المصممون الصينيون إلى زيادة بقائية الطائرة إلى 120 ساعة ومداها إلى 20000km وذلك من خلال تزويدها بخزانات وقود خارجية.
تتميز الطائرة الصينية بتفوقها في المدى والبقائية على الطائرة الأمريكية المسلحة بدون طيار MQ-9 Reaper التي يبلغ مداها 1850 km وبقائيتها بالحمولة القصوى 14 ساعة في حين انها بدورها تتفوق على الـCH-5 في الحمولة ( 1.7 طن ) وسقف الإرتفاع الأقصى ( 15 كم ) نظراً لإمتلاكها محرك أكثر قوة، ولكن يأتي عامل التكلفة في صالح الطائرة الصينية التي تصل إلى اقل من نصف تكلفة نظيرتها الأمريكية التي تتجاوز 16 مليون دولار للطائرة الواحدة، أي حوالي 8 مليون دولار او اقل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق