تحقيقات في الواجهة

القصة الكاملة لـ حسين ابن العاصمة ” أبوحفص الجزائري ” … وكيف ساهم في اقناع شابة بريطانية بتفجير المحتف البريطاني

م آيت سالم
ـــــــــــــــ
ظهر ابو حفص الجزائري واسمه الحقيقي حسين . م عضو تنظيم الدولة مرتين فقط منذ أن غادر الجزائر ، المرة الأولى كانت في شريط دعائي لتنظيم الدولة نشر في عام 2015 في مواقع ومنتديات تابعة لتنظيم الدولة، وظهر على شاطئ الفرات مع جزائريين اثنين، موجهين رسالة إلى أنصار التيار السلفي التكفيري ، أما المرة الثانية فقد كانت اثناء محاكمة المتهمة بالتدبير لتنفيذ هجوم إرهابي على المتحف البريطاني في العاصمة لندن صفاء بولار التي أدينت بالسجن المؤبد بتهم الإرهاب.

كشفت وقائع محاكمة صفاء بولار التي نشرت في صحف بريطانية في أوت 2018 عن معلومة مهمة لا تتعلق بالمراهقة صفاء بولار، بل تتعلق بـ خطيبها الجزائري ابو حفص الجزائري، م حسين ، الصور المنشورة لخطيب صفاء بولار البريطانية المسلمة، هي نفسها صور ابو حفص الجزائري، المطلوب للعدالة ، والذي تجهل الأجهزة الأمنية إلى اليوم مصيره ، بولار صفاء كانت ترغب في التسلل إلى سوريا من أجل الزواج بـ حسين او ابو حفص الجزائري بعد أن ربطت معه علاقة عبر تويتر ، إلا أنها أبلغت بنبأ مقتله في غارة جوية لطائرة بدون طيار في افريل2017 ، وبينما يعرف المحققون البريطانيون تفاصيل علاقة صفاء بولار بخطيبها الجزائري ، كشفت وقائع المحاكمة عن تفصيل على قدر كبيرمن الأهمية، وهو أن الجزائري ابو حفص ابن العاصمة الذي قتل في سوريا ، حرض صفاء بولار على العمل الإرهابي، و وعدها بالزواج ، إلا أنه قتل، أما كيفية التعرف على هويته فقد ظهرت في صوه الموجودة في حساب المتهمة على تويتر وهو الحساب الذي كانت المتهمة ستستمعله في التواصل مع الداعشي الجزائري الذي وصل إلى سوريا في بداية عام 2015، ومن غير المعروف تاريخ مقتل ابو حفص الجزائري، إلا انه وحسب تفاصيل المحاكمة يكون قد وقع في افريل 2017 في غارة لطائرة بدون طيار، لأن المتهمة خطيبته قررت بعدها تنفيذ عملية ارهابية بقنبلة يدوية وسلاح ناري في المتحف البريطاني.
الأكثر أهمية في موضوع ابو حفص الجزائري هو أنه كان مضطلعا بمهمة التواصل عبر التويتر وشبكات التواصل الإجتماعي، ولهذا يكون قد نسج علاقة مع المتهمة في قضية محاولة تفجير المتحف البريطاني .
ابو حفص الجزائري ظهر في شهر يوليو 2015 بلحيته الكثة على شاطئ النهر في محافظة الرقة السورية التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية منذ سنتين تقريبا ، تحدث أبو حفص الجزائري عن النظام الحاكم في الجزائري ، و هدد الجيش و أجهزة الأمن الجزائرية قبل سنة واحد فقط كان أبو حفص الجزائري مواطن عادي يقيم في أحد أحياء شرق العاصمة .

في شهر مارس 2015 تأكدت أجهزة الأمن الجزائرية المتخصصة في مكافحة الإرهاب أن أبو حفص الجزائري تنقل إلى سوريا للقتال مع تنظيم الدولة الإسلامية، وقال مصدر أمني إن مراقبة الحساب الخاص بأبو حفص الجزائري على شبكة تويتر فتبين أن المطلوب تمكن من الوصول إلى سوريا بعد أن تظاهر بالذهاب إلى تونس ، ومنها اختفى كل أثر له ، ويعتقد أنه تنقل منها إلى لبنان ثم تسلل إلى سوريا، و قد بدأ أبو حفص الجزائري مناضلا مقرب من علي بلحاج القيادي في الجبهة الإسلامية للإنقاذ ، وبدأ في التحاور عبر حساب تويتر مع متشددين من أعضاء تنظيم الدولة عبر تويتر منذ عام 2013، ثم اقتنع في النهاية بفكر جماعة الدولة وقرر الالتحاق بأرض الخلافة ، وقال مصدر أمني إن التحقيقات بينت أن أبو حفص الجزائري كان على علاقة بعدد من التونسيين والأردنيين من أعضاء التنظيم ، وقد تعرض لبتعبئة فكرية دينية عبر الحوارات الطويلة بينه وبين أعضاء تنظيم داعش الذي تمكنوا من تجنيده ثم تمر ترتيب سفر ابو حفص إلى الحدود السورية اللبنانية ومنها وقع التواصل مع مجموعات داعش التي أدخلته إلى داخل الأراضي السورية.

أما بالنسبة لخطيبته صفاء بولار فقد تم الكشف عن خططها عبر الإنترنت من المخابرات البريطانية، وزادت عزيمة بولار، عندما علمت بمقتل حسين، الشخص الذي ستتزوجه في غارة بطائرة دون طيار في أوائل أبريل/ نيسان من العام الماضي، وأثناء احتجازها لمحاولتها السفر إلى منطقة الحرب، قامت بتمرير العصا إلى شقيقها الأكبر ريتزلين، وفي المكالمات الهاتفية المشفرة، ناقشتا عمل حفل شاي إنجليزي تقليدي وموضوع أليس في بلاد العجائب.

كانت بولار خططت للزواج من مقاتل “داعش” نويد حسين، وأن تصبح مهاجمة انتحارية في سورية، لكنها بدأ بالتآمر لشن هجوم في لندن عندما قتل في غارة جوية، وساعدتها أمها مينا ديتش، وسط عدم إدراكهم أنهم تحت مراقبة شرطة مكافحة التطرف.

وشاركت أختها الأكبر سنا خططها مع صديقتها خولة البرغوثي البالغة من العمر 21 عاما، بل تمرنت على الهجوم بالسكين في منزلها في ويلسدن، شمال غرب لندن.

وحكم على ديش 44 عاما بالسجن لمدة 6 سنوات وتسعة أشهر مع خمس سنوات إضافية لمساعدتها ابنتها، وحكم على البرغوثي، التي أقرت بالذنب لعدم تنبيه السلطات، بالجبس لمدة عامين وأربعة أشهر، وفي أعقاب المحاكمة، ثبت أن صفاء بولر مذنب في تهمتين تتعلقان بالإعداد لأعمال متطرفة…

اقرأ ايضا

ابن العاصمة الذي تحول لى داعشي في سورية … محادثة عبر تويتر تنتهي بشاب جزائري في دولة الخلافة