أمن وإستراتيجية

الفريق قايد صالح رفقة 7 جنرالات يختبرون سلاحا جديدا

محرر الشؤون الأمنية والعسكرية في موقع الجزائرية للاخبار
ـــــــــــــــــــــــــــ
حضر التمرين القتالي المشترك الذي نفذته وحدات مشتركة من مغاوير القوات الخاصة، والطائرات المروحية الهجومية التابعة لسلاح الجو و وحدات نقل وامداد جوي بالطائرات المروحية، و وحدة استطلاع خاصة تدخل الخدمة للمرة الأولى رسميا 7 جنرالات رفقة الريق قائد اركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قائد صالح في ميدان الرماية الرئيسي للقوات الجوية في حاسي بحبح باقليم الناحية العسكرية الأولى، وكشف بيان وزارة الدفاع الوطني أن كل من اللواء شريف زراد رئيس دائرة الإستعمال والتحضير أو ما يسمى في جيوش أخرة هيئة العمليات، واللواء عمر عمراني قائد قوات الدفاع الجوي عن الاقليم واللواء حمدي بومعيزة قائد القوات الجوية واللواء علي سيدان قائد الناحية العسكرية الاولى واللواء مصطفى دبي رئيس دائرة المؤن بالإضافة إلى العميد قائد القاعدة الجوية حاسي بحبح ، أشرفوا على التمرين القتالي رفقة الفريق رئيس اركان الجيش الوطني الشعبي، التمرين القتالي يحاكي حسبما افيد في بيان وزارة الدفاع الوطني عملية مكافحة غرهاب دقيقةن تشارك فيها قوة حوامات هجومية تقوم بتوجيه ضربات صاروخية لأهداف ارضية ثابتة ومتحركة و وحدة استطلاع هي طائرة بدون طيار ، و تقوم بعدها مروحيات نقل بإبرار قوة تدخل خاصة مع تجهيزاتها تقوم بتطهير الموقع من القوات المعادية، العملية اشتركت فيها اسلحة مختلفة من وحدات الجيش، وهي تهدف فضلا عن اختبار فاعلية وجاهزية الأسلحة والقوات، لإختبار سرعة تدخل القوات بعد تلقي الإنذار الأول أو المعلومة
وأوضح بيان لوزارة الدفاع الوطني أن الفريق قايد صالح تابع بالقاعدة الجوية لعين وسارة، رفقة كل من اللّواء شريف زراد، رئيس دائرة الاستعمال والتحضير واللواء علي سيدان، قائد الناحية العسكرية الأولى، واللواء عمار عمراني، قائد قوات الدفاع الجوي عن الإقليم واللّواء حميد بومعيزة، قائد القوات الجوية، واللواء مصطفى دبي، رئيس دائرة المؤن، عروضا حول سير التمرين ومختلف مراحله، كما عاين الوحدات المشاركة، خاصة الحوامات من مختلف الأصناف.

وبالميدان المركزي للجو بحاسي بحبح، وبعد العرض الذي قدمه قائد القوات الجوية، تابع الفريق قايد صالح مختلف أطوار هذا التمرين الجوي، بدءا من عملية الاستطلاع الجوي الذي قامت به طائرة بدون طيار مرورا بالأعمال القتالية التي قامت بها الحوامات من مختلف الأصناف وصولا إلى إنزال مفرزة من الرماة المطاريين بغرض تدمير واحتلال نقطة قوية معادية.

وحسب ذات المصدر، فإن تنفيذ هذا التمرين المبرمج في إطار سنة التحضير القتالي 2018 /2019، يأتي في “سياق الحفاظ على مستوى القدرات القتالية، ومواصلة رفع درجة الجاهزية العملياتية ودرجة الاستعداد القتالي العالي لوحدات القوات الجوية، فضلا عن مراقبة مستوى تحكم الأطقم في استعمال منظومات الأسلحة وتقييم نجاعتها في مختلف المواقف التكتيكية القريبة من الواقع”.

كما يعد هذا التمرين التكتيكي الأول من نوعه بمثابة “الاختبار الحقيقي والميداني لمدى الانسجام العملياتي والتنسيق القتالي بين كل من الطائرات بدون طيار المتخصصة في الاستطلاع والبث الآني وحوامات القتال والمناورة الجد متطورة وذات الجودة العالية التي تنفذ رماياتها الفاعلة وفقا لما تتلقاه من معلومات استطلاعية دقيقة”.

وأوضح في هذا الشأن أن التمرين “تم تنفيذه بمهنية عالية في الأداء والدقة في التنفيذ جسّدها التنسيق المحكم بين مختلف التشكيلات المشاركة واحترام تسلسل الخطة الموضوعة وفي التوقيت المحدد، كما جسّدتها دقة الإصابات وهذا نتيجة للجدية في الإعداد والتخطيط والتنفيذ لمختلف الأعمال القتالية”.