المغرب الكبير

الغنوشي … لم نتشدد في تشكيل حكومة الشاهد الجديدة

الأناضول بتصرف
ـــــــــــــــــ

حسب السيد راشد الغنوشي فإن حركة النهضة التي يقودها ” زاهدة ” في السلطة ، وهذا ظاهر في عدم اصرارها على أخذ حقها من المناصب في الحكومة التي شكلها يوسف الشاهد ، و قال رئيس حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي إنّ رغم أن حزبه “يعدّ أساسيا في البلاد”، إلا أنهم “لم يحرصوا على ترجمة ذلك في تشكيل الحكومة الجديدة؛ كون ذلك ليس من مصلحة البلاد”.
جاء ذلك في كلمة ألقاها، السبت، خلال الجلسة العامة السنوية الرابعة لكتلة الحركة (إسلامية/68 مقعدا من أصل 217) التي انعقدت بمقر البرلمان.
وتابع الغنوشي أن حزبه “اكتفى بمجرد تحسين وجوده داخل الحكومة وبوضع (فيتو) ضد أشخاص اعتقد أنهم لا يصلحون لتقلد مناصب وزاريّة.”
وأضاف: “كان مكسبنا الأكبر محاربة ما نعتقد أنه فساد .. لذلك تم استبدال العناصر الفاسدة وغير الصالحة والتي ليس لها كفاءة في الحكومة (لم يسمها) بمن نقدر أنهم أفضل، ولم يكن انتماءهم للنهضة أمرا ضروريا ..وهو مكسب أساسي”.
وصوّت مجلس نواب الشعب (البرلمان التونسي)، الإثنين الماضي، بقبول تعديل حكومي واسع اقترحه رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، رغم عدم موافقة الرئيس الباجي قايد السبسي (92 عاما).
وشمل التعديل الوزاري الموسع 13 حقيبة وزارية و5 كتاب دولة (مساعدي وزراء)، في خطوة يقول مراقبون إنها شكلت توازنات سياسية جديدة بالبلاد.
وضمت التشكيلة الجديدة إجمالا 29 وزيرا و10 كُتاب دولة، بعد مفاوضات شملت أطيافا سياسية متعددة وغابت عنها، رسميا، حركة “نداء تونس″، أحد قطبي الائتلاف الحاكم بالبلاد.