مجتمع

العدالة تعيد فتح قضية 11طن من المخدرات بالعاصمة

العربي سفيان

فتحت العدالة على مستوى العاصمة، ملف 11 طن من المخدرات التي تم العثور عليها داخل حاويات بميناء الجاف بالرويبة سنة 2009، والمجهزة لنقلها نحو دول أوروبية، المتورط فيها المدعو ، سعيد الميقري الموقوف منذ سنة 2015 في قضية إختطاف الطفل ، أمين ياريشان، الذي تم توقيفه  بتاريخ 7 نوفمبر 2015 وهذا بعد حوالي شهر من دخوله الجزائر، ويتزعم الشبكة الدولية  المدعو  ب. عبد اللطيف إطار سابق بوزارة التجارة إستغلوا صفقات إستيراد التفاح في عمليات تهريب المخدرات داخل نفس الحاويات عقب شحنها بجدرانها وتلحيمها،  الموقوف السعيد متهم  بالتفاوض مع البارونات الذين كانوا يمولون الشبكة  بالمخدرات في المغرب، ونقلها إلى الجزائر وإخفائها بمستودع الفيلا الكائنة بالشفة ملك له وللمدعو  ب. عبد اللطيف التي ضبط بها خلال تفتيشه كمية تقدر بـ 438 كلغ من المخدرات، وقال المتهم أن القضية التي لفقت له من قبل المتهم  ب. عبد اللطيف وصهره  س. جمال بسبب مشاكل بينهم، وأنه دخل ألى الجزائر سنة 2015 بطريقة غير شرعية عبر الحدود مع دولة المغرب بوثائق مزورة لتفادي توقيفه كونه كان محل أمر بالقبض في القضية، وأقام بفيلته الكائنة بالمحمدية ، معترفا بتورطه في قضايا التزوير وخلال إقامته بفرنسا في هاته الفترة تورط في عدة قضايا إجرامية تتعلق بالسرقة والنصب وتم إلقاء القبض عليه هناك لكنه تمكن سنة 2001 من الفرار من السجن، في حين نفى أن تكون له أي علاقة بالمخدرات أو يشتغل ضمن نشاط أي شبكة، في حين متورط رفقة سعيد الميقري 19 متهما أخر  وكلهم متورطين في عمليات إجرامية لإغراق الجزائر بأطنان من المخدرات، التي  كانت تمرر عبر حاويات تحت غطاء أستيراد التفاح من إسبانيا وبلجيكا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق