ولايات ومراسلون

العاصمة …سكان حي قايدي ببرج الكيفان ينتفضون

إحتج ، عدد من سكان حي قايدي ببلدية برج الكيفان بالعاصمة تنديدا بحالة الإهمال المقننة تجاهم من طرف المسؤولين المتعاقبين على البلدية

عبر سكان قايدي المتواجد على مستوى بلدية برج الكيفان عن معاناتهم بسبب نقص مرافق الترفية والتسلية، الأمر الذي جعلهم يطالبون السلطات المحلية بضرورة التدخل لأجل توفير مختلف المرافق الرياضية وفضاءات للعب وهذا للحد من معاناتهم التي أضحوا يتكبدونها خاصة أن وضعهم هذا إضطرهم وفي الكثير من الأحيان للتنقل إلى البلديات المجاورة من أجل ممارسة مختلف نشاطاتهم سواء الرياضية أو الثقافية وغيرها

وأكد سكان هذا الحي في هذا السياق خلال خروجهم للإحتجاج برفع اللافتات ينددون فيها بإهمالهم كليا ، فلا مرافق رياضية ، ولا طرقات معبدة ولا مدارس ومستوصف ، وخاصة منهم الشباب أن مشكل التنقل عبر البلديات المجاورة لأجل قضاء أوقات فراغهم بات يؤرقهم وهذا في ظل النقص الفادح الذي يعرفه حيهم في المرفق الحيوية وكذا الترفية، وهو الأمر الذي أحالهم اللجوء إلى المقاهي خاصة أن هذه الأخيرة باتت متنفسهم الوحيد

في الوقت الذي عبر فيه الشباب الآخرون أنهم يضطرون في أغلب الأوقات للتنقل إلى البلديات المجاورة للممارسة أنشطتهم الرياضية المختلفة وهو ما بات يكلفهم عناء الوقت والمال على حد سواء

من جهة أخرى عبر أولياء الحي أن أطفالهم باتوا عرضة للأخطار المختلفة بسبب اللعب بالطرقات والأرصفة وهذا جراء النقص الفادح لمرافق اللعب، مما يجعلهم يعبرون عن إستيائهم وإمتعاضهم الشديد إتجاه سياسة التهميش واللامبالاة المنتهجة في حقهم وعدم توفر المرافق الرياضية، فيما يؤكدون أنهم أضحوا عرضة لمختلف الآفات الإجتماعية والإنحراف في ظل هذا المشكل خاصة أن شبح البطالة لا يزال يطاردهم -على حد تعبيرهم ، مؤكدين في سياق حديثهم أن هذه المرافق باتت تقدم جانبا تربويا أكثر مما هو ترفيهي

وعليه يطالب هؤلاء الشباب السلطات المحلية بضرورة التدخل العاجل لأجل إنتشالهم من هذه المعاناة وذلك بتوفير مختلف المرافق العمومية خاصة أنها أضحت الهاجس الأكبر الذي ينغص يوميات هؤلاء الشباب