أمن وإستراتيجية

الطائرة الاكثر خطورة في الترسانة العسكرية الروسية … البجعة البيضاء وأسرار صناعة السلاح في روسيا

منذ اعادة انتخابه في اذار 2012 رئيسا للجمهورية الفيديرالية الروسية، طرح فلاديمير بوتين برنامجا ضخما ينبغي استكماله في سنة 2020، يهدف الى تجديد، تحديث وعصرنة كل اسلحة الجيش الروسي، وانشاء جيش جديد، احترافي، حديث، مؤلل والكتروني بالكامل، تعداده لا اقل من 250000 ضابط وجندي اختصاصي، الى جانب الجيش الوطني التقليدي الحالي القائم على “خدمة العلم” الالزامية، بحيث يكون الجيش الحالي جيش “الدفاع عن الوطن”، اما الجيش المحترف الجديد فيكون رأس رمح القوات المسيالحة الروسية، وجيشا هجوميا بالكامل في البر والبحر والجو والفضاء.
وسمي ذلك البرنامج الطموح اختصارا “برنامج الـ 20 ـ 20”. وقد طرح فلاديمير بوتين في حينه برنامجه في اجتماع موسع خاص حضره ابرز العلماء، وخصوصا الشباب، من جميع الفروع، وممثلو جميع القطاعات الاقتصادية، المالية والصناعية والزراعية والخدماتية، وكبار رجالات جميع قوات الجيش والامن والمخابرات، وجميع الوزراء، وممثلو جميع الجمهوريات ذات الاستقلال الذاتي ومحافظو المقاطعات، واخيرا لا آخرا ممثلو المجمع الصناعي الحربي. وفي حيثيات عرضه لمشروعه طرح فلاديمير بوتين فكرة اساسية هي: ان الصناعة الحربية ستكون من الان فصاعدا: المحور الاساسي والرئيسي للاقتصاد الروسي بجميع قطاعاته، من الصناعات الالكترونية الى زراعة الفجل، والعلوم بكل فروعها، ومجمل الحياة الاجتماعية الروسية.
واستنادا الى هذه الفكرة لبوتين، نحن نضيف: ان الصناعة الحربية الروسية هي السند الاول والاساسي لجميع البلدان والشعوب الطامحة الى الحرية والاستقلال والتقدم، ولجميع حركات التحرير في العالم بأسره، بصرف النظر عن الانتماءات الدينية والايديولوجية والفكرية.
وخلال المناقشات قال بعض المشاركين انه بمقتضى الامكانيات الحالية للاقتصاد الروسي، وللفروع العلمية الموجودة، فإن “برنامج الـ 20 ـ 20” يمكن ان ينفذ بنسبة 70% على الاكثر. فانبرى لهم نائب رئيس الوزراء ورئيس المجمع الصناعي الحربي سيرغيي روغوزين (وهو احد صقور التيار القومي ـ الاجتماعي، الروسي، البوتيني، الذي يحكم روسيا الان) مؤكدا: اننا نمتلك كل الامكانيات لكي يتم تنفيذ برنامج الرئيس بوتين بنسبة 100%، وما نحتاج اليه هو فقط حشد الارادات.
ونحن سنحاول، بالتتابع، ان نسلط الضوء على بعض اهم انجازات العلماء والعسكريين والصناعيين الطليعيين، الروس، في صناعة الاسلحة الروسية، ان لجهة تحديث الاسلحة الموجودة او لجهة ابتكارات الاسلحة الجديدة.
وفيما يلي نعطي لمحة موجزة عن القلعة الطائرة المسماة “البجعة البيضاء”، ونعني بها القاذفة المحدثة الاسرع من الصوت TU-160M2، التي هي نسخة محدثة عن القاذفة المعروفة TU-160، التي سبق واشتهرت باسم “البجعة البيضاء”، التي لا تزال ترهب خبراء الطيران الستراتيجي الاميركيين.
ان النسخة المحدثة من “البجعة البيضاء” قد عززت بشكل كبير الترسانة العسكرية الروسية. هذا هو الاستنتاج الذي توصل اليه خبراء مجلة The National Interest الاميركية، التي تعنى بالشؤون العسكرية الستراتيجية.
وتذكر المجلة ان الاعداد الاولى من الطائرة القاذفة TU-160M2 (وتسمى بتعابير الناتو Blackjack) ستدخل في الخدمة سنة 2022، وان القوات الجوية قد أوصت على عدد يتراوح بين 30 و50 طائرة من هذا النوع. واضافت The National Interest ان طائرات TU-160M2 ستتم صناعتها على دفعات كل اثنتين او ثلاث معا في السنة في كل ورشة. ووصفت هذا البرنامج بأنه واقعي وفعال.
“هذه قاذفة محدثة بالكامل” هكذا وصفها الخبير العسكري مايكل كوفمان المستشار في مؤسسة كينان. وحسب رأيه فإن تحديث TU-160 يؤكد عزم روسيا على تطوير قسم الطيران في ثلاثيتها النووية: البرية والبحرية والجوية ـ الفضائية.
وتلاحظ The National Interest انه، بالمقارنة مع الطائرة الاصلية ТU-160، فإن القاذفة الجديدة تعمل بالدرجة الاولى كحاملة مجنحة للصواريخ، قادرة على استخدام القذائف عالية الدقة. ولكن بالاضافة الى ذلك فإن TU-160M2 يمكنها ان تستخدم بعمق الكترونيات الطيران والمحركات المحدثة. والتغييرات تشمل ايضا هيكلها.
وتلفت المجلة النظر الى ان برنامج TU-160M2 اصبح جزءا من برنامج التسلح الجديد لروسيا، الذي يهتم بشكل خاص بالانظمة الستراتيجية.
وتنتهي مجلة The National Interest الى الخلاصة التالية “ان قاذفة TU-160M2 ستكون اضافة هائلة الى ترسانة الاسلحة الروسية، متى دخلت في الخدمة”.
وفي الختام “ان TU-160 تعتبر اضخم واقدر وأثقل طائرة مقاتلة اسرع من الصوت، وهي اضخم كتلة طائرة بين جميع الطائرات القاذفة. وهي اسرع طائرة قاذفة في العالم، موجودة في الخدمة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
*كاتب لبناني مستقل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق