مجتمع

الشبكات الإجرامية تصفي حساباتها بالإختطاف والقتل

تتفنن الشبكات الإجرامية وتجار المخدرات في كل من العاصمة، البليدة، وتيبازة في عمليات الإختطاف والإعتداء على المواطنين، وحتى قتلهم في وضح النهار بهدف تصفية الحسابات متبعين طريقة أفلام الأكشن، في غياب تام للتدخلات الأمنية من طرف مصالح الأمن، حتى يتم رفع شكوى لها.

حادثة الإختطاف التي عاشتها ولاية البليدة تؤكد أن الأمن منعدم بشكل تام تقريبا، حيث في وضح النهار وأمام حافلات نقل المسافرين تم الإعتداء على شاب من طرف ثلاث أشخاص وإختطافه على متن سيارة نحو جبال البليدة بكل سهولة، في حين بعد إنتهاء الحادث فتحت مصالح الأمن المختصة تحقيقاتها، وبالعاصمة وتحديدا ببلدية وادي قريش قامت شبكة إجرامية مكونة من 10 أشخاص بإختطاف شاب إلى مكان مهجور وتعذيبه وتكبيله وجردوه من ملابسه وقاموا بتصويره ، وثبت أن المختطفين من تجار المخدرات من أحياء بلدية باب الوادي والذين تم توقيفهم بعدما أودع والد الضحية شكوى لمصالح الدرك الوطني التي ترصدتهم ، نسبت لهم جناية الإختطاف والإحتجاز دون إذن من السلطات، التعذيب والتعدي على حرمة الحياة الخاصة.

هذا وببلدية الكاليتوس ايضا تم الاعتداء والقتل أمام أعين مصالح الدرك الوطني في جريمة أخرى، حيث تم الاعتداء على كهل عمره 54 سنة بالسلاح الأبيض بهدف السرقة في حدود الساعة السادسة صباحا أمام وحدة الدرك الوطني بحي 1600 مسكن، وتعد هذه الحوادث التي تم ذكرها سالفا  بعضا من هذه الجرائم التي تعيشها كل ولايات الوطن بشكل يومي.

 

العربي سفيان