مجتمع منوعات

السحر و الشعوذة : انتهاك لحرمة المقابر والأموات

من بين الظواهر المنتشرة في المجتمع الجزائري و التي أصبحت الشغل الشاغل لحديث الناس خاصة في مواقع التواصل الإجتماعي خاصة بعد انتشارها بشكل رهيب في الآونة الأخيرة و انتهاكها لحرمة المقابر و الأموات وهي ضاظاهرة السحر والشعوذة حيث لا توجد مقبرة في الجزائر لا تخلو من السحر و كمثال عن ذلك مقبرة مدينة العلمة بولاية سطيف ، فبعد ان قام مجموعة من الشباب المتطوع بتنظيف المقبرة من الأعشاب المتراكمة و التي تغطي جل المقابر ليتفاجؤوا بوجود كل أنواع السحر بها حيث قدر المتطوعون عدد الأسحار المستخرجة بما يقارب 1000 طلسم سحري بمختلف انواعه من بينها صور لشباب و شابات في عمر الزهور لا معضمهم عرسان جدد مكتوب على صورهم طلاسم سحرية بالاضافة الى صور أطفال رضع و غيرها من هذه الصور و الدمى و أنواع و أشكال الأسحار المختلفة هذا مما استدعى احضار راقي شرعي لفك بعض الأسحار . فالى متى سيبقى هذا التفكير المنحط من قبل السحرة و الساحرات و من يدفعون أموالا طائلة لتحطيم حياة الأشخاص. و هل ستبقى حرمة المقابر تنتهك في ضل الغياب التام للسلطات و القانون ؟

زقنون صباح