مجتمع منوعات

الزنا …فعل يبدأ من المرأة وهذا هو الدليل والحجة …؟

إسماعيل رزايقي

———-

فساد الاخلاق تكاد تظهر علنا والجهر بها يطرق الابواب من كل فج ، مجتمع مسلم فاسد اخلاقي ، العلم موجود والمساجد موجودة وكل انواع الفقه والكتب متوفرة …القارئ غير موجود والادان تصد عن الانصياع للتربية وتعلم العلم والتفقه في الدين ومعرفة الاخلاق الحقيقية للمسلم ، واقع اليم بكل ماتعنيه هده الكلمة ، ابواب الهاوية تنادينا من كل جانب ، نسمعها ولانلتفت إليها ، الشيطان يتقرب إلينا كل يوم بخطوة وملائكة الهداية تبتعد علينا كل يوم بخطوة ، نتبع الهوى ولانتبع التقى ، المعصية والتوبة لايجتمعان بل الواحدة تفرق الاخرى ، الزنى في كل مكان ، النساء في كل مكان في الاسواق والمحلات والحافلات وكل وسائل النقل ، في الادارات وكل الهيئات الوطنية ، كاسيات عاريات مائلات مميلات ، نساء هم السبب الرئيسي في تفشي الزنى بكل انواعه ، ولهدا نتسائل في الاية الكريمة لماذا بدأ الله بالزانية ** الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ ۖ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۖ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ **صدق الله العظيم .

لان الأنثى هي البادئة بالفتنة والإثارة، ولهذا حملها الله المسؤولية الأولى في الزنى، ولكنه ساوى بينها وبين الذكر في العقوبة.

ولذلك: أمر الله سبحانه وتعالى المرأة المسلمة بالاوامر الحامية لها من مثل…..
أن لا تخضع بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض فيها. قال تعالى: (فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض) [الأحزاب: 32].
كما أمرها الله سبحانه وتعالى بالتستر ولبس اللباس الساتر، والدال على حشمتهن وهويتهن وأنهن مؤمنات عفيفات قال تعالى : ( يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفوراً رحيماً ….
والعديد من الأوامر التي امر الله بها النساء….

ولنتسائل فيما بيننا ونقول كلمة الحق ، كيف لرجل لم تطاوعه إمرأة ان يفعل أو يقع في فاحشة الزنا …نقول مستحيل ومع هذا نحن لم نبرئ الرجل هنا لان ولكي لانخرج من الموضوع نقول ان الرجل ايظا أمر بغض البصر حتى لايقع في زنى العين وأفعال اخرى تغضب الله ولكن مع هذا لايستطيع فعل الزنى طالما لم يجد إمرأة تقبل بعرضه .