رياضة

الزامية التحليل حول فيروس كورونا قبل عودة المنافسات الرياضية

الجمعية الوطنية الجزائرية للطب الرياضي إجراء تحليل فيروس " كورونا " شرط أساسي للوقاية من تفشي الوباء في الوسط الرياضي

أ  هشام
دعت الجمعية الوطنية الجزائرية للطب الرياضي بسعيدة إلى ضرورة اعتماد إجراءات طبية استباقية قبل انطلاق جميع مواعيد المنافسات الرياضية الوطنية و المحلية للوقاية من خطر تفشي فيروس كورونا (كوفيد-19).
و في هذا الصدد أوضح الدكتور علام هشام رئيس ذات الجمعية الوطنية الجزائرية للطب الرياضي التي تضم أزيد من 500 عضو من الكوادر الطبية و الإطارات الرياضيين أن نجاح انطلاق المنافسات الرياضية لاسيما الجماعية مرتبط بمدى خضوع الرياضيين لفحوصات المراقبة الطبية قبل بداية المنافسات للتأكد من سلامتهم و وقايتهم من خطر الإصابة بعدوى جائحة فيروس كورونا.
و أكد ذات الرئيس المختص في الجراحة العامة أن الرياضيين و الطواقم الفنية و الإدارية و الحكام ملزمون بإجراء “التحليل السريع” كوفيد 19 قبل انطلاق أي مواجهة رسمية ب 48 ساعة للتأكد من نتائج التحاليل التي تعطي الضوء الأخضر للرياضي في المشاركة الرياضية بما يسمح بالحفاظ على الصحة العمومية للرياضيين.
و بالمقابل شدد نفس الرئيس على ضرورة توفر الأندية على أجهزة فحص فيروس كورونا و كذا أجهزة قياس الحرارة عند مدخل الملاعب او التدريبات مع ضرورة ارتداء القناع الواقي مع الحرص على توفير معقمات للأيدي.
و لفت الدكتور علام هشام إلى ضرورة إجراء منافسات كرة القدم للرابطتين المحترفتين الأولى و الثانية بدون جمهور لتفادي تنقل العدوى داخل هذه الملاعب المعروفة باستقطابها لأكبر عدد من محبي الكرة المستديرة.
و أشار الدكتور علام هشام أن شروط استئناف الرياضيين لتدريبات و المنافسات لن تكون سهلة من الوجهة الصحية معتبرا ذلك بالتحدي الكبير للرابطة المحترفة و الأندية التي لم تتعود على تطبيق مثل هذه الإجراءات و التدابير بشكل دقيق.
و قد ثمنت الجمعية الوطنية الجزائرية للطب الرياضي مقترح البروتوكول الصحي  الذي تعده الاتحادية الجزائرية لكرة القدم “الفاف” بإشراف عضو اللجنة الطبية للاتحادية العالمية لكرة القدم ” فيفا” لاستئناف البطولة الكروية في الجزائر.
كما دعمت ذات الجمعية الوطنية تعيين شخص مسؤول عن المراقبة الطبية و التنسيق داخل الفريق من أجل التكفل بالوضعية الصحية لجميع الرياضيين و حمايتهم من الإصابة بهذا الفيروس الفتاك.
و أبدت الجمعية الوطنية الجزائرية للطب الرياضي التي ينتمي إليها العديد من الأطباء المختصون في الطب الرياضي رغبتها للمساهمة الفعالة في تدعيم المقترحات الهادفة إلى اطلاق مختلف المنافسات الرياضية في ظروف جيدة في إطار التدابير التي سطرتها الدولة للوقاية من جائحة فيروس كورونا.
و تجدر الإشارة إلى أن الجمعية الوطنية الجزائرية للطب الرياضي بادرت مؤخرا بتنظيم العديد من النشاطات التحسيسية الرامية للوقاية من تفشي فيروس كوفيد -19 عبر مكاتبها التي تتوزع عبر مختلف ولايات الوطن و كذا استغلالها لمواقع التواصل الاجتماعي لاستهداف أكبر شريحة من الرياضيين و شرح الطرق الصحيحة لممارسة الرياضة دون التعرض للإصابة بفيروس كورونا.
كما بادرت بعملية توزيع كمية معتبرة من الأقنعة الواقية على الكوادر الطبية داخل العديد من المؤسسات الاستشفائية لبعض الولايات التي مسها هذا الوباء.
و تتطلع ذات الجمعية الناشطة في مجال الطب الرياضي إلى تنظيم لقاء مع وزير الشباب و الرياضة لعرض برنامجها الرامي تحسين الظروف الصحية للرياضيين داخل مختلف الأندية الرياضية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق