ولايات ومراسلون

الرمال تهدد مستعملي طريق إليزي عين أمناس

لا يزال مستعملو الطريق الوطني رقم 03 في محوره الرابط بين إليزي وعين أميناس، يتجرعون المعاناة ويعيشون حالة من الاستياء والتذمر الشديدين جراء زحف الرمال الذي يلازم هذه الطريق على مسافة 240 كلم، حيث أضحى هذه الطريق التي تعد محورا استراتيجيا لربطها بين مناطق شمال الولاية بجنوبها مصدر تهديد حقيقي لحياة الآلاف من المواطنين العابرين يوميا. جدد مستخدمو الطريق الرابط بين عاصمة الولاية إليزي وعين أمناس، شكواهم من ظاهرة زحف الرمال وتراكمها على الطريق بفعل الرياح التي تشهدها المنطقة من حين لأخر، حيث يصادف السائقون بشكل مستمر اكوام من الرمال تعيق حركة السير وتتسبب أحيانا في وقوع حوادث مرور مأسوية، ما يتطلب العمل على إزالة الرمال من الطريق وإيجاد حلول جذرية للإشكال المطروح في القريب العاجل، خاصة أن المنطقة تشهد هبوب رياح على مدار السنة. وتتفق شهادة السائقين والناقلين عبر هذه الطريق على أمر واحد، هو أن سبب تزايد زحف الرمال على الطرقات بالمنطقة هو غياب عمليات تشجير بجوانب الطرقات وضعف أداء دور الصيانة، كما هو حال طريق إليزي عين أمناس، للتقليل من زحف الكثبان الرملية عليها وتجنيب مستعمليها خطر الرمال الزاحفة، وحوادث المرور المميتة، خاصة في ظل السرعة المفرطة من طرف بعض السائقين.

عبد الكريم ش