الحدث الجزائري

الرسالة السرية التي وجهها بوحجة للرئيس بوتفليقة… هل عمل بوحجة سرا ضد الرئيس ؟

لراس حبيب
ــــــــــــــ

اعترف رئيس المجلس الشعبي الوطني المعزول بطريقة توصف بأنها غير دستورية، في حوارات صحفية بأنه وجه تقريرا مفصلا للرئاسة، إلا أن الرجل لم يشر في تصريحاته إلى فحوى التقارير الموجهة للرئاسة حول ما سمي أزمة البرلمان، واشار ت تسريبات حصل عليها موقع الجزائرية للأخبار إلى أن بوحجة كان قد علم من مصادره الخاصة بأن أويحي و ولد عباس، كانا على قناعة بأن بوحجة يعمل ضد الرئيس، وهو ما نفاه بوحجة لاحقا .
و كشف مصدر مطلع لموقع الجزائرية للأخبار أن سعيد بوحجة تحدث في تقريره عن ” مؤامرة “تمت بتحالف سري بين جمال ولد عباس من جهة وأحمد أويحي بصفتهما مسؤولي أكبر حزبين في المجلس الشعبي الوطني مع أطراف أخرى، ذات التقرير اشار إلى أن المسؤولين وجهة تقارير غير دقيقة ومضللة للرئاسة من أجل دفع الأمور نحو المزيد من التأزم في المجلس الشعبي الوطني قبل واثناء الأزمة ، و اتهم رئيس المجلس الشعبي المعزول قسرا كل من اويحي و جمال ولد عباس بنقل تقارير مضللة للرئيس بوتفليقة حول الوضع في المجلس الشعبي الوطني، هذه التقارير تكون حسب قناعة بوحجة سعيد قد حيدت مؤسسة الرئاسة، ومنها أن بوحجة يعمل سرا مع مرشحين مفترضين للانتخابات الرئاسيةن ولقاء مفترض تم بين بوحجة ومولود حمروش، وكشف مصدرنا أن قناعة سادت في الاسبوعين الأولين من شهر سبتمبر بأن بوحجة قرر العمل ضد الرئيس بوتفليقة والإلتحاق بمرشح ثاني بل إن بوحجة حسب قياديين في حزب جبهة التحرير كان على قناعة بأن بوتفليقة لن يترشح مجددا وهذا ما حركه و دفعه للتواصل مع شخصيات وطنية في موضوع الانتخابات الرئاسية القادمة.