الحدث الجزائريكلمة رئيس التحرير

الرئيس عبد المجيد تبون يعلن الحرب

يكتبها اليوم مرابط محمد

ما تم في الاجتماع الطارئ الذي دعا اليه رئيس الجمهوية عبد المجيد تبون ” الكابينيه ” الإقتصادي في حكومته ، كان مجموعة اجراءات لمواجهة حرب اقتصادية ، فرضت على الجزائر ، ليس فقط بسبب تهور بعض الدول المنتجة للنفط، بل ايضا بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية التي بدأت ملامحها تلوح في الافق بشكل مبكر ، الجزائريون بجب اليوم أن يقفوا في صف دولتهم وان يتجندوا جميعا لمواجهة الأزمة الحالية ، لأن أي تجاهل لتبعات الأزمة الاقتصادية .
حرب الاسعار التي أدت إلى احداث أكبر انهيار لأسعار النفط منذ سنوات، حركت الرئيس عبد المجيد تبون، الذي استدعى الكابينيه الاقتصادي ، الفريق الاقتصادي في حكومته، على وجه السرعة لإجتماع طارئ عقد أمس في مقر الرئاسة وتواصل عدة ساعات ، الاجتماع فرضته ظروف اقتصادية توصف بالخطيرة، ظروف لم تعشها الجزائر منذ 20 سنة كاملة، بفعل الأزمة التي بدات ملامحها تلوح في الافق والتي تتعلق بإحتمال استمرار هبوط اسعار النفط إلى مستولا اقل من 30 دولار لعدة اشهر، ليس فقط بسبب أزمة حرب الأسعار التي دشنتها السعودية قبل ايام ، لكن بسبب احتمال استمرار أزمة الاسعار ، في الاشهر القادمةبفعل مخلفات التدهور الاقتصادي العالمي بسبب انتشار وباء فيروس كورونا، الرئيس قرر بعد أن ساتمع لتقارير مجموعة من من الوزراء اتخاذ سلسلة من الاجراءات، واسدى تعليمات عاجلة لمواجهة الحرب الاقتصادية التي فرضت على الشعب الجزائري ، ويجب أن يتجند لمواجهتها ، كما تجند قبل سنة لتحرير البلاد من العصابة غير الدستورية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق