الحدث الجزائريكلمة رئيس التحرير

الرئيس تبون يرقي العقيد لطفي إلى درجة جنرال !

يكتبها اليوم عبد الرحمن ابراهيمي

تعيين الممثل يوسف سحيري في منصب كاتب دولة للصناعة السينماتوغرافية، في أول حكومة يشكلها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون ، قد يبدوا للبعض ” مجاملة ” من رئيس الجمهورية المنتخب للمرة الأولى في تاريخ الجزائر بطريقة ديمقراطية، للفنانين الجزائريين، أو ربما للفنان الذي لعب دورا ملفتا للانتباه في مسلسل أولاد الحلال، أو قد يعتقد أنه ضربة حظ من الرئيس أو محاولة لإستقطاب الشباب الجزائري ، لكن القصة أكبر واكثر تعقيدا في رأيي الخاص من مجرد تكليف أو تعيين وزير فنان شاب.
الرئيس تبون يدرك تماما قيمة الصناعة السينمائية في اي دولة حديثة ، ويدرك أيضا أن السينما صناعة قائمة بذاتها وهي صناعة تشغل في بعض الدول عشرات بل مئات الآلاف من الاشخاص ، بل وتوفر مداخيل اضافية للدول، و تساهم في التنمية عبر ارتباطها بعدد من الصناعات والانشطة الاقتصادية، لكن الأهم هو أن الصناعة السينمائية في كثير من دول العالم باتت قوة ناعمة لا يقل تأثيرها عن تأثير عناصر القوة الأخرى للدولة، لهذا فإن تخصيص وزارة وتكليفها بمهمة النهوض بالسينما في الجزائر ، يؤكد أن السلطة الجزائرية الحالية، تنظر إلى ما هو ابعد بكثير من مسائل استرجاع دور السينما المغلقة في عشرات المدن، و العودة لإنتاج الأفلام السينمائية وعودة الجزائر للمنافسة على الجوائز السينمائية العالمية، القليل جدا يدرط أن صناعة السينما هي قاطرة تقود الإعلام وتسمح بتنسيط الدورة الاقتصادية لوسائل الإعلام وتسمح بتنشيط الحركة الأدبية في بلاد تعاني من تراجع كبير في القطاع الثقافي ، كما أن السينما هي الآن أحد أهم عوامل الجذب السياحي في كثير من الدول.
الرئيس عبد المجيد تبون يدرك أن دولا تعاني من شح في الموارد المالية ، لكنها تمكنت من اقامة مدن انتاج اعلامي وسينمائي تدر عليها الآن عشرات ملايين الدولارات كمداخيل مالية، كما أنه يدرك أن الانتاج السينمائي الجيد هو أحد أهم رموز القوة لدولة يفترض فيها انها اقليمية قوية وقادرة، إذن هذه هي مهمة الممثل الذي جسد دور العقيد لطفي في فيلم سينمائي انتج قبل سنوات قليلة، يبدوا أن العقيد لطفي الممثل عليه الآن أن يكون جنرالا حتى ينجح في المهمة وإلا فإن قرارا رئاسيا سيصدر لإنهاء مهام الجنرال الذي سيخسر هنا قيمته كممثل وكمسؤول سياسي معا ، على العموم نتمنى للممثل يوسف سحيري النجاح في مهمته .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق