أحوال عربية

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يعلن رسميا عن تفاصيل ” صفقة القرن “

منقول
وصف رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو خطة السلام التي اقترحها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحت مسمى صفقة القرن بأنها الأفضل وقال هذه الصفقة هي فرصة القرن وإسرائيل لن تترك هذه الفرصة، واضاف “الخطط السابقة كلها فشلت لأنها لم تعبّر عن مصالح إسرائيل الحيوية وتطلعات الفلسطينيين”. مضيفاً أن “خطة السلام مسار واقعي لسلام مستدام”.
وقال نتنياهو في إعلان “خطة ترامب للسلام” إن “وجود سفراء عمان والبحرين والإمارات مؤشر جيد لخطة السلام في الشرق الأوسط”.
وأضاف: “يالها من سعادة أن نرى سفراء عمان والإمارات والبحرين معنا هنا”.
وقال نتنياهو إن “ترامب يعترف بأنه ينبغي أن تكون لإسرائيل السيادة في غور الأردن ومناطق أخرى حيث تستطيع الدفاع عن نفسها بنفسها”.

وقدى قدم قبل قليل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تفاصيل “خطة السلام” المقترحة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، والمعروفة بـ”صفقة القرن”، وذلك بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي وجهت له وزارة العدل الاسرائيلية تهمة بالرشوة والاحتيال وخيانة الثقة بعيد تخليه عن طلبه الذي قدمه إلى البرلمان لمنحه الحصانة من تهم الفساد الموجهة إليه، حيث لم ياتي فيها بجديد واكد ان القدس عاصمة لاسرائيل ودعا الى حل الدولتين بشرط الاعتراف باسرائيل دولة يهودية، وسط تأهب ورفض فلسطيني، وتوقعات باتخاذ مجموعة قرارات ردا عليها من بينها مقاطعة الإدارة الأميركية، فيما اعتبر مسؤول بحركة حماس ان اعلان ترامب عدواني وخطته بشأن القدس هراء.
وتابع إن اسرائيل تخطو خطوة كبيرة نحو السلام ، وأن القدس ستظل عاصمة غير مقسمة لإسرائيل .
وقال ترامب إن “الفلسطينيين يستحقون حياة أفضل بكثير”، وذلك خلال مؤتمر صحافي أعلن خلاله خطته للسلام التي تتألف من 80 صفحة والتي اعتبرها “الأكثر تفصيلا” على الإطلاق.
وأضاف ان الدولة الفلسطينية المستقبلية” “منزوعة السلاح” لن تقوم إلا وفقا “لشروط” عدة بما في ذلك “رفض صريح للإرهاب”. ويمكن ان تكون هناك “عاصمة فلسطينية في القدس الشرقية”. وتابع ان واشنطن “مستعدة للاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على أراض محتلة” لم يحددها.
وقال ترامب إنه وجّه رسالة للرئيس الفلسطيني محمود عباس بشأن خطة السلام، وأعلن حضور سفراء سلطنة عُمان والإمارات والبحرين إعلان خطته.
وشدّد على أن القدس ستبقى “عاصمة إسرائيل غير القابلة للتجزئة”، وأن الدولة الفلسطينية المقبلة ستكون “متصلة” الأراضي.
وفي إطار عرض خطّته تطرّق ترامب إلى عاصمة لدولة فلسطينية في القدس الشرقية، واقترح تجميد البناء الإسرائيلي لأربع سنوات في المنطقة المقترحة للدولة الفلسطينية، وقال إن اقتراحه لحل النزاع قد يكون “آخر فرصة” للفلسطينيين.
ووصف ترامب خطّته بأنه “فرصة تاريخية” للفلسطينيين لكي يحصلوا على دولة مستقلة، مضيفا “قد تكون هذه آخر فرصة يحصلون عليها”.
قال الرئيس الأميركي إن “الفلسطينيين يعيشون في الفقر والعنف، ويتم استغلالهم من قبل من يسعون لاستخدامهم كبيادق لنشر الإرهاب والتطرف”.
وأضاف الرئيس الأمريكي: “بحسب الرؤية فإن القدس ستظل العاصمة غير المقسمة لإسرائيل وهو أمر قد اعترفت به بالسابق”.
وقال ترامب إن نتنياهو أبلغه بأن خطته المقترحة أساس للتفاوض المباشر.
وقال ترامب “اليوم اتخذت إسرائيل خطوة عملاقة نحو السلام… بالأمس أبلغني رئيس الوزراء نتنياهو بأنه مستعد لتبني الرؤية كأساس للتفاوض المباشر، وبوسعي القول إن (زعيم المعارضة الإسرائيلي بيني جانتس) قبلها أيضا”.
وقال ترامب: قلت للرئيس الفلسطيني إنه إذا اختار السلام فإن أمريكا وغيرها من الدول ستكون على أهبة الاستعداد للمساعدة.
وأضاف: “قلت لعباس إن الأراضي المخصصة لدولته الجديدة ستبقى مفتوحة ولن يحدث فيها أي مستوطنات لمدة 4 سنوات”.
وتابع الرئيس الأمريكي: “الرؤية الأمريكية ستضع نهاية لاعتماد الفلسطينيين على المؤسسات الخيرية والمعونة الأجنبية وتدعو للتعايش السلمي”، وعرض انشاء “صندوق تعويضات سخية للاجئين” الفلسطينيين.
ومن جهته ألقي نتنياهو، كلمة بعد الإعلان ترامب عن “صفقة القرن”، وقال إن هذا يوم تاريخي يذكرنا بعام 1984 عندما تم الاعتراف لأول مرة بدولة إسرائيل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق