في الواجهة

الرئاسة تعترف رسميا بـ ” شرعية ” عزل بوحجة

العربي سفيان
ــــــــــــــــ
اعترفت الرئاسة بشكل رسمي بـ ” شرعية ” عزل رئيس المجلس الشعبي الوطني السابق سعيد بوحجة ، بعد أن شارك الرئيس الجديد بوشارب معاذ في المراسم البروتوكولية للاحتفال بعيد الثورة ، و كشف مقربون من رئيس المجلس الشعبي الوطني المعزول السعيد بوحجة أن هذا الأخير كان ينتظر إحتفاليات الفاتح من نوفمبر من أجل معرفة الطريق الذي يسلكه من خلال الأزمة التي عصفت بالبرلمان ، حيث تأكد بوحجة أن السلطة والرئيس شخصيا هو من قرر عزله وهذا بعد إقصاءه التام من حضور إحتفاليات 1 نوفمبر ، حيث تم إستدعاء رئيس المجلس الشعبي الوطني معاذ بوشارب والمنصب من حزبي السلطة للوقوف دقيقة صمت و ترحم التي نظمها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة يوم الخميس بمربع الشهداء بمقبرة العالية بالجزائر العاصمة على أرواح شهداء الثورة التحريرية بمناسبة إحياء الذكرى ال64 لاندلاع ثورة الفاتح من نوفمبر1954، وبعد أن إستعرض تشكيلة من الحرس الجمهوري أدت له التحية الشرفية وضع الرئيس بوتفليقة إكليلا من الزهور وقرأ فاتحة الكتاب ترحما على أرواح شهداء الثورة التحريرية وقبل الراية الوطنية

وكان من بين الحاضرين المراسم رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح ورئيس المجلس الشعبي الوطني، معاذ بوشارب في حين أن سعيد بوحجة كان غائب وغير معني بالدعوة ، وكان والوزير الأول أحمد أويحيى و وزير الدولة المستشار الخاص لرئيس الجمهورية الطيب بلعيز ورئيس المجلس الدستوري مراد مدلسي ونائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح ووزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل ووزير الداخلية والجماعات المحلية وتهيئة الإقليم نور الدين بدوي ووزير العدل حافظ الأختام الطيب لوح ووزير المالية عبد الرحمان راوية ووزير المجاهدين الطيب زيتوني والأمين العام للمنظمة الوطنية للمجاهدين السعيد عبادو كلهم بجنب الرئيس بوتفليقة حاضرين