جواسيس في الواجهة

الرئاسة تطلب من الشرطة والدرك والمخابرات إجراء تحقيقات معمقة حول …

مـ آيت سالم
ــــــــــــــــــــــ
طلبت رئاسة الجمهورية حسب معلومات حصل عليها موقع الجزائرية للأخبار من المديرية العامة للأمن الوطني ومن قيادة الدرك الوطني، وفروع المخابرات ، اعداد تقارير حول مدى تجاوب الجزائريين مع الإنتخابات الرئاسية القادمة، وكشف مصدر مطلع لموقع الجزائرية للأخبار أن الرئاسة طلبت من كل الأجهزة الأمنية في برقية موجهة إلى قيادات الشرطة والدرك وفروع المخابرات .. مخابرات الجيش ودائرة الصمالح الأمنية ، اعداد تقارير مفصلة حول راي المواطنين في الإنتخابات الرئاسية القادمة وتوجهات الرأي العام قبل 6 اشهر من الإنتخابات، واشار مصدرنا إلى أن الأجهزة الأمنية المختلفة بدأت بالفعل في البحث في موضوع توجه الرأي العام الوطني تجاه الانتخابات الرئاسية ، وقياس مدى تجاوب المواطنين مع هذا الحدث الإنتخابي القادم والمهم، التقارير الأمنية التي يجري إعداها ستكون في شكل استطلاعات للرأي في الشارع، وفي كل الحالات فإن إحدى أفضل وسائل استطلاع الرأي متابعة منشورات وتعليقات الجزائريين في شبكات التواصل الإجتماعي، وووسائل قياس علمية أخرى، وتشير المعلومات التي توفرت في الموضوع إلى أن التحقيقات وعمليات سبر الآراء هذه ضرورية جدا بالنسبة للرئاسة من أجل تحضير الحملة الإعلامية التي تستهدف اقناع الجزائريين بالمشاركة بقوة في هذا الموعد السياسي المهم ، وهي توفر القاعدة البيانية التي يمكن للجهات المختصة في اعداد وتحضير الحملة الإعلامية التي سيتم تمويلها من ميزانية الانتخابات الرئاسية، التحقيقات ستكشف ابضا لصانع القرار عن المناطق التي قد تشهد نسب ماتناع عن التصويت، وتكشف اسباب هذا الإمتناع، لكن الأهم في كل هذا الموضوع هو أن الرئاسة لا تولي اهتماما كبيرا لتقارير الأحزاب السياسية ومنتخبي أحزاب السلطة والتي تشير إلى أن هذه الأحزاب لديها قاعدة شعبية ويمكنها حشد المواطنين خلفها قبل اي موعد انتخابي، ويدخل في اطار الحملة الإعلامية الإعلان عن رفع التجميد عن مشاريع مهمةن و عدم فرض ضرائب جديدة في قانون مالية 2019 ، وتسهيلات اخرى سيعلن عنها قريبا .