الجزائر من الداخل

الرئاسة تتدخل لتهدئة غضب الأئمة

العربي سفيان
ـــــــــــــــ
وسط السجال بين وزارة الشؤون الدينية التي رفض مسؤولها الأول محمد عيسى مطالب الأئمة برفع الأجور ، والأئمة الغاضبين، حاولت رئاسة الجمهورية تهدئة الأجواء في رسالة الرئاسة التي قرأها الوزير أمس في وهران ، وفي خضم الصراع الدائر بين أئمة المساجد والسلطات العليا في البلاد التي رفضت الإستجابة لمطالبهم من بينها رفع الأجور إلى 10 ملايين والتنديد بحالات الأعتداء التي تطالهم ، وحتى تهديد الأئمة بالخروج للشارع وتنظيم وقفات إحتجاجية ، وجه رئيس الجمهورية رسالة لأصحاب المنابر لتهدئة الوضع والرفع من معنوياتهم وشكرهم ،حيث قال أنه ممتن لكافة السادة الائمة الذين لم يخلوا مناصبهم ولم يبرحوا مساجدهم ولم يسلموا منابرهم لدعاة الفتنة ايام الماساة الوطنية، مشيرا إلى أن هذا الوفاء لهذه النخبة المنتقاة إلا بإستمرار الدولة في منع خطاب الكراهية وفي محاصرة محاولات التقسيم الطائفي، وقال بوتفليقة خلال رسالة بعثها بمناسبة إفتتاح الأسبوع الوطني العشرين للقرآن الكريم بوهران للأئمة أنه يعبر صميم الفواد للائمة والمشايخ والعلماء