الحدث الجزائري

الدستور الجزائري الجديد أمام غرفتي البرلمان بعد ايام

 الجزائر مقبلة على اسابيع سياسية  ساخنة ،  مباشرة بعد مصادقة مجلس الوزراء اليوم على التعديلات الدستورية  الجديدة  البالغ  عددها 73  تعديلا ، لأن التعديلات  هذه يتنتقل إلى البرلمان  للمصادقة عليها قبل تقديمها إلى الاستفتاء الشعبي ،  وسيبث  اليوم الأحد،  مجلس الوزراء  برئاسة رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، في  التعديلات ضمن الاجتماع الدوري لمجلس الوزراء،   بعد  مناقشة مشروع التعديل الدستوري والمصادقة عليه قبل إحالته على البرلمان ، حسبما أفاد به أمس بيان لرئاسة الجمهورية.

تخصيص مجلس الوزراء اجتماعه لمناقشة مشروع تعديل الدستور يأتي قبل أقل من شهرين  من موعد تنظيم الاستفتاء، الذي حدد تاريخه في الفاتح من نوفمبر القادم، في خطوة تعكس  الاستعدادات الجارية على قدم وساق من أجل ضمان الظروف المناسبة لتنظيم هذا الاستفتاء، الذي سيمهد لتنظيم الاستحقاقات الانتخابية الأخرى المبرمجة.

وسيكون مجلس الوزراء المحطة ما قبل الاخيرة في مناقشة مشروع التعديل الذي سيحال فيما بعد على البرلمان بعد المصادقة عليه، بعد أن كان قد فسح المجال أمام الأحزاب والجمعيات والنقابات والشخصيات من أجل إثرائها، حيث بلغ عدد المقترحات التي تم جمعها 2500 مقترح حول مسودة المشروع التمهيدي.

وكان رئيس الجمهورية يوم الإعلان عن تحديد تاريخ الاستفتاء، قد استقبل رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات محمد شرفي الذي قدم له عرضا عن الاستعدادات الجارية لتنظيم الاستحقاقات الانتخابية المبرمجة، وقبل ذلك كان قد دعا خلال لقاء الحكومة الولاة مؤسسات الدولة المعنية إلى الشروع في تحضيرات إجراء الاستفتاء الشعبي حول مشروع تعديل دستوري عميق قيد الإعداد، حتى يتسنى توفير أفضل الظروف لتمكين المواطن من قول كلمته الفاصلة في مستقبل وطنه، مشيرا إلى أن التغيير الجذري الذي طالب به الحراك المبارك  يأتي عن طريق الدستور وليس بقرارات في مكاتب مغلقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق