أخبار هبنقة

الخيرة فيما اختارته السلطة … ولا أحد يفهم خير من صاحب القرار

قرارات وخيارات السلطة بالنسبة لبعض السياسيين الجزائريين هي مقدر مقدر لا راد له ، كل ما يصدر عنم صاحب القرار في خير للبلاد والعباد ، ولا يثجوز في عرف العاملين في المجال السياسي المنتمين لأحزاب السلطة التعبير عن اي رأي مختلف عن رأي السلطة القائمة، هذا الخط السياسي لرجال الأحزاب الموالية للسلطة يثير الضحك، بسبب ما يقع فيه السياسيون المننتمون للسلطة من مطبات، رؤساء وزعماء أحزاب الموالاة يعبرون في في كل مرة
عن تقوقعهم الفكري و تسطحهم العقلي ، وحالاتهم تثير سخرية متابعهي مواقع التواصل الإجتماعي ، لا قرار أو رأي يخص هذا السياسي أو ذاك بل إن مواقف بعض السياسيين تناقض مع سياسة أحزابهم ، وكل تصريحاتهم خارجة غير مألوفة وهدفها كسب رضا السلطة لا غير ، فقد رد رئيس الحركة الشعبية الجزائرية عمارة بن يونس على سؤال صحفي بخصوص قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاقشي غير ملم بالتفاصيل أو له رأي حزبي له قائلا أن موقف حزبه من القضية أكد أنها مع السياسة الجزائرية، و علق رئيس الحركة الشعبية الجزائرية عمارة بن يونس عن زيارة ولي العهد محمد بن سلمان للجزائر وصفا إياها أنها زيارة في إطار العلاقات الثنائية مثلما أكدته الحكومة سابقا دون إضافة أي جديد له أو لحركته ، و أكد بن يونس أن موقف الجزائر واضح من قضية الصحفي السعودي جمال خاقشي،مشددا على ضرورة إيجاد حقيقة مقتل الصحفي، في حين رفض رئيس أمل الجزائر عمار غول تابع طريق السلطة ورفض الخوض في قضية زيارة لولي العهد محمد بن سلمان للجزائر في إطار دورته نحو الشرق الاوسط، مشددا على العلاقات بين البلدين و أن الزيارة هي التي تحدد موقفنا

و أثارت الزيارة المرتقبة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى الجزائر الكثير من الجدل بين السياسيين و حتى رواد مواقع التواصل الإجتماعي الفايسبوك ، فبين رافض لهذه الزيارة وغير مهتم بها أصلا

دعا رئيس حزب السلام قيد التأسيس، محمد فؤاد بن غنيسة، الرئيس عبد العزيز بوتفليقة رفض إستقبال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، مطالبا أصحاب القرار بالبلد منع زيارة ولي العهد، إلا في حال قدم إعتذار عن الجريمة التي قام بيها تجاه الصحفي السعودي جمال خاشقجي

في حين قال رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري، خلال حديث صحفي، أن الزيارة المرتقبة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى الجزائر خلال هذه المرحلة لا تخدم صورتها عربيا ودوليا أيضا

أما رواد مواقع التواصل الإجتماعي فقد إشتعلت صفحاتهم بخبر زيارة ولي العهد السعودي ، مواقف مختلفة رفض الشارع الجزائري للزيارة التي طرحت أسئلة عدة بشأن توقيتها وبرنامجها، وقال البعض أن زيارة ولي العهد السعودي مجرد زيارة دبلوماسية روتينية، موضحا أن مجيء بن سلمان المتوقع جاء بطلب منه ضمن خطة لتصحيح صورته، وقال البعض الأخر أن ولي العهد السعودي يسعى لإستخدام الجزائر كوسيط بينه وبين فرنسا الغاضبة خاصة وأنه برمج زيارته المفاجئة قبيل مجيء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للجزائر