الحدث الجزائري

الخلاف بين أويحي وبوتفليقة يعود إلى الواجهة

Algerian President Abdelaziz Bouteflika (R) arrives with his Prime Minister Ahmed Ouyahia for a welcoming ceremony for the Emir of Qatar Hamad bin Khalifa al-Thani (unseen) at Houari Boumediene Inetrnational airport, on October 18, 2009 in Algiers. Qatar's Emir is on a two-day official visit to Algeria. AFP PHOTO / FAYEZ NURELDINE

العربي سفيان
ـــــــــــــ
يخفي التراشق الغريب بين أويحي والطيب لوح مؤخرا ، ما يخفيه من تدهور العلاقة بين الرئاسة والوزارة الأولى، و عندما يتكلم الوزير الطيب لوح فهذا لا يعني أن وزير العدل حافظ الأختام يتكلم، بل يعني أن أحد المكلفين بالحديث باسم الرئاسة قد نطق، وعندما يتعمد الوزير الطيب لوح التذكير بأخطاء الوزير الأول أويحي فهذا يعني ايضا أن الرئاسة ترغب في اعادة فتح النقاش حول دور الحكومة
عاد الخلاف بين الرئاسة والوزارة الأولى إلى السطح عبر تصريح وزير العدل حافظ الأختام الطيب لوح ، ففي حديث وزير العدل حافظ الأختام الطيب لوح يوم أمس بقاعة المحاضرات بفندق الشيراطون حول برنامج الرئيس عبد العزيز بوتفليقة و إنجازاته ، وقرار الرئاسة الغاء الرسوم التي فرضت في قانون المالية على المواطنين فيما يخص وثائق الهوية الوطنية ، المقترحة من الوزير الأول أحمد أويحي ، الطيب لوح ذهب بعيدا في حديثه عن الرجل الأول في الجهاز التنفيذي أحمد أويحي عندما انتقد الحملة ضد إطارات الدولة اليت قادها اويحي قبل سنوات ، واكد على وقوع حالات تعسف في حق إطارات الدولة قد إنتهت ولا عودة إليها إطلاقا في إطار القانون وأن العدالة في الوقت الحاضر لا تنظر في الممنوع وغير الممنوع، من جانبه الناطق بإسم حزب أويحي أصدر بيان شديد اللهجة إنتقد فيه ما جاء في كلمة وزير العدل حافظ الأختام بالقول حول الملفات الفارغة للإطارات المسجونة في التسعينيات وأوضح البيان أنه عندما تم سجن بعض الإطارات في التسعينيات (وعددهم بعض العشرات وليس الآلاف) ، فإن السيد أحمد أويحيى لم يكن آنذاك مسؤول على قطاع العدالة، ومن ثم فإن إتهامه بسجن إطارات هو إتهام باطل وإفتراء عليه، وهو في نهاية الأمر إساءة للقضاة المستقلين والمحترمين.