أحوال عربية

” الخبزة ” التي سقطت من السماء على الرئيس الامريكي دونالد ترامب

مخلوف نافع
ـــــــــــــ
فسر كثير من المحررين المختصين في صحف عربية وعالمية موقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من أزمة مقتل الصحفي جمال خاشقجي في القنصيلة السعودية في اسطنبول، وتساهله مع الملك سلمان و ولي عهده محمد سببه المشاريع المشتركة بين قيادة الولايات المتحدة الحالية والقيادة السعودية ، والمصالح السياسية والاقتصادية المتشابكة، إلا ان ما يجري ابعد بكثير من هذا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب معروف انه لا يستحي من الإعلان صراحة بأنه يمارس الغبتزاز على المباشر وعلنا ، يكون قد حصل على هدية من السماء بمقتل الصحفي جمال خاشقجي في القنصيلة السعودية في اسطنبول بتركيا ويكون قد فاوض منذ ايام عديدة حول الثمن الواجب دفعه على السعودية مقابل صمت الادارة الأمريكية في هذا الموضوع، بمعنى آخر ” خبزة” وزرق غير متوقع سقط من السماء على ترامب وعلى الولايات المتحدة، الخاسر في قضية مقتل خاشقجي ليس الصحفي الراحل الذي دفع حياته ثمنا لمواقفه السياسية واستقلاليته كصحفي، الخاسر الأكبر هنا هو الشعب السعودي الذي سيدفع ثمن الحادثة أو الجريمة سواء كانت مقصودة بأوامر أو غير مقصودة من ماله ، من سيدفع الثمن هو الاقتصاد السعودي و خزائن المليارات السعوديةن التي ستفتح أمام ترامب من جديد، وسيغرف منها ليس فقط لحساب اقتصاد بلاده بل ربما لحسابه الشخصي، الرئيس دونالد ترمب يتلقى الهدايا منذ أن وصل إلى البيت الأبيض من الاسرة الحاكمة في السعودية، و إذا كانت بعض هذه الهدايا مبررة على اساس خشية السعودية من المد الشيعي والتمدد الإيراني في البلدان السنية العربية، فإن الهدية الأخيرة هي هدية من السماء ، كما يقول المثل ” قطعة لحم صادفت ذئبا جائعا”، فكم ينبغي من المال السعودي العربي الذي هو في حقيقته ملك لشعب بلاد الحرمين حتى يصمت ترامب عن مسائلة السعودية حول حادثة اغتيال الصحفي جمال خاشقجي ؟