رياضة

“الحمراوة يدقون ناقوس الخطر ويطالبون السلطات بالتدخل

لايزال صدى التعثرات الأخيرة التي سجلتها مولودية وهران و الحرب الكلامية‘بين عضوي الادارة يصنع الحدث في معاقل النادي وفي اوساط الانصار الغيورين الذين لم يتجرعوا هذه المهازل خاصة انها جاءت بسيناريو متشابه لمواسم التي لعبت على السقوط مما جعلهم يدقون ناقوس الخطر ومطالبت السلطات بالتدخل ووقف مايحدث من مهازل داخل اروقة النادي

بلعطوي لم يحسن التعامل مع الظروف …

وبما ان فنيا المدرب بلعطوي ولاعبيه هم من يتحملون مسؤولية النتائج المحققة على المستطيل الاخضر فرغم الغيابات التي اثقلت كاهل الفريق امام نادي الملاحة فان فريق لم يفعل شيئا ليفوز واتى ليعود بأخف الاضرار فقط

سذاجة بعض اللاعبين ضيعت الكثير ….

لم يهضم الانصار سلسلة النتائج السلبية داخل وخارج الديار وهو ما افقد الثقة بينهم وبين اللاعبين الذين لم يشعروا بالذنب الا بعد صافرة الحكام واحيانا يسيرون فترات اللقاء بسذاجة وعدم تحمل مسؤولية الالوان التي يمثلونها في الوقت الذي كان بإمكانهم تحقيق أفضل مما تحقق

الادارة سرحت البعض في غياب البديل …

اقدمت ادارة مولودية على قرارات بعد نهاية مرحلة الذهاب وهي تسريح بعض اللاعبين في صورة.الاعبين ايت اعمر يطو وبوشار وبالمقابل لم تضم احدا فتسريح عدد كبير من اللاعبين في وقت حساس يعد قرار انتحاري
وهو معروف في سوق الميركاتو البطولة المحترفة عادة مايكون شحيحا الا في حالة تسريح لاعبين لايقدمون للاضافة لفرقهم او مصابين
وهو الخطأ الذي تقع فيه ادارة بالحاج منذ خمس سنوات
فالاعتماد على ابناء المدرسة يكون مند بداية الموسم بعد ايدولوجية خاصة للاهداف ومخطط ترتيبي يكون مداه بعيدا ونتائجه مرتبط بحسن التسيير فسياسة الاحتواء لا تجدي النفع

مبادرة من كابتن شريف بعقد صلح بين المتخاصمين …..

بعد طفو الخلافات بين رئيس النادي بلحاج وعضو النادي الهاوي حفيط بلعباس الى العلن اجرىالمدرب وابن النادي سي طاهر شريف الوزاني الى مبادرة صلح كإختيار ماهو مفيد للفريق وترك الخلافات جانبا لان الوضع لا يبشر بالخير وهو مايتطلب الكف عن تبادل الاتهامات وتصريحات النارية والمضي قدما لتسيير النادي بوجه حق وللعلم ان اسم المدرب طرح من قبل وكان قاب قوسين او ادنى من تولى زمام التريب المولودية ليقع الاختبار في الاخير على بلعطوي

بقلم .ع.م