الصحافة الجديدة

الحكومة متخوفة من الإعلام البديل …ولكن مجبرة على دخول الخط

العربي سفيان

يظهر جليا لكل متابع لواقع الإعلام في الجزائر أن السلطة والحكومة متناقضة فيما بينها ومتخوفة من الإعلام الإلكتروني البديل ، فبعد رفض مسؤول القطاع جمال كعوان الإعتراف بالصحف الإلكترونية وقال عنها أنها مجرد حضور على الأنترنت بزخم كبير من الأخبار منتقدا في هذا السياق أولئك الذين إمتهنوا نقل الخبر دون التحقق منه وهي ظاهرة غير صحية للصحافة يراها الوزير و لوسائل الإعلام المحترفة، إلا أن التطور التكنولوجي أجبر السلطة على الدخول الخط حيث أكد  المدير العام  لوكالة الأنباء الجزائرية، عبد الحميد كاشه، صبيحة اليوم، عن إطلاق قناة إلكترونية للوكالة باللغة العربية، قريبا، مختصة في بث حصص إخبارية، على أن يتم توسيع البث بلغات أخرى هي الأمازيغية والفرنسية والإنجليزية

وعن سعي الوكالة لإطلاق قناة رقمية، أكد المتحدث أنه بات ضروريا بإعتبار أن ما يستهوي المواطن الأنفوغرافيا والصورة، إضافة إلى الإعلام الإلكتروني، والوصول إليه يفرض مواكبة احتياجاته

أثبتت الحكومة في اليوم الوطني للصحافة تخوفها من الإعلام الإلكتروني المستقل الذي لم تتمكن من التحكم فيه على عكس باقي وسائل الإعلام الأخرى على غرار الصحافة المكتوبة والتي تسيطر السلطة على دواليبها عن طريق الإشهار ، والقنوات الخاصة إستطاعت القبض عليها بطريقة أو بأخرى، حيث علق مسؤول القطاع جمال كعوان أن الصحافة الالكترونية عبارة عن كم هائل من الأخبار ولن تستطيع هذه المواقع التأثير على الصحافة التقليدية إلا أن الإلزامية أمام الدول المتقدمة حتمت على كعوان وسقط في حالة الرضوخ الجبري

.