الحدث الجزائري

الحريق في حزب عمارة بن يونس يمتد إلى الشرق

يوسف علي
ـــــــــــ
النيران تشتعل في حزب عمارة بن يونس ، ولا يبدوا أنها ستنطفئ قريبا ، الأزمة الحالية والنزيف الذي تشهده الحركة الشعبية الجزائرية، لن يمر بردا وسلاما على رئيسها، عمارة بن يونس، فبعد استقالة منسق الجبهة الشعبية الجزائرية بالعاصمة، عبد الحكيم بطاش، رفقة قيادات أخرى، جاء الدور على ولاية قالمة حيث تم الإعلان عن الاستقالة الجماعية لمكتب الولاية من حزب “الامبيا”.
الاستقالة الجماعية لمكتب ولاية قالمة، ونزيف الإطارات من الحزب ترأسها النائب بالمجلس الشعبي الوطني ومنسق مكتب ولاية قالمة لحزب الحركة الشعبية الجزائرية، وعضو المكتب الوطني، نزيه برمضان، والذي تحجج بتراجع الحزب وتفشي الفساد به.
واتهم البرلماني ومنسق مكتب ولاية قالمة لحزب الحركة الشعبية الجزائرية المستقيل، نزيه برمضان، في ندوة صحفية نشطها رفقة رئيس بلدية العاصمة عبد الحكيم بطاش، رئيس الحركة الشعبية الجزائرية، عمارة بن يونس، بالفساد، وتلقي الأموال مقابل وضع أناس على رأس القوائم الانتخابية للتشريعيات الماضية، وبأنه خائن لثقة رئاسة الجمهورية من خلال تقديمه شخصية غير كفئة لتقلد حقيبة وزارية تم اختيارها في دائرة مغلقة.
وربط النائب البرلماني المستقيل، أسباب استقالته من حزب عمارة بن يونس، بتفشي الفساد الذي “عشش” في الحركة وعدم احترام القانون الأساسي للحزب، إلى جانب القرارات الانفرادية المتخذة من طرف رئيس الحزب وشقيقه ايدير بن يونس والمكلف بالإعلام الشيخ بربارة، ما تسبب في عدم حصد الحركة عدد كبير من المقاعد في الانتخابات التشريعية الماضية، وأشار المتحدث، إلى أن تحضير قوائم الانتخابات التشريعية الماضية تميز بتغليب أصحاب المال و”التبزنيس” في القوائم، من خلال فرض أصحاب المال على رؤوس القوائم بعدد من الولايات.
وبخصوص قضية الوزير مسعود بن عقون، المقال بعد 48 ساعة من تعيينه، أوضح المتحدث، أن بن يونس لم يحسن اختيار وزير السياحة، حيث جاء القرار انفرادي دون استشارة الأغلبية بل جاء بعد استشارة الحاشية وأشخاص “مصلحيين” في الحزب، وأضاف أن عمارة بن يونس الذي تقلد 5 حقائب وزارية خان ثقة الرئيس، بتعيينه وزير عديم الكفاءة.
واستطرد النائب برمضان بالقول “عدم التوفيق في اختيار وزير للحكومة فضيحة مدوية وقعت للامبيا نتيجة سوء الاختيار، وفي الحقيقة أساءت إلى كل مناضلي الحزب، في وقت تزخر الحركة بإطارات يمكنها أن تسيير أي وزارة”.
وقال نزيه برمضان، أن “القطرة التي أفاضت الكأس وأدت بأعضاء مكتب قالمة إلى إعلان الاستقالة الجماعية من الحزب، هو اجتماع ممثل عمارة بن يونس لتنصيب اللجنة الولائية للترشيحات للانتخابات المحلية المقبلة والذي كان مع أطراف ليس لهم علاقة بالحزب وإنما هم أصحاب المال”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق