أمن وإستراتيجية

الجزائر مهتمة بتصنيع بنديقة القنص الروسية الرهيبة تابع وشاهد الفيديو ..

محرر الشؤون العسكرية والامنية
ـــــــــــــــــــــ

تهتم اغلب جيوش العالم بما فيها الجيش الوطني الشعبي بغقتناء بندقية القنص الروسية الرهيبة التي لا مثيل لها في العالم ، و هي
البندقية الروسية OSV –96 بعض التسريبات تشير إلى أن الجزائر تسعى للحصول على رخصة لتصنيع بنديقة القنص عالية الدقة بعيدة المدى OSV–96 محليا، نظرا لأهمية هذا السلاح الذي يعد حسب خبراء ثورة حقيقية في حروب القوات البرية وتكتيكات قوات المشاة، وقيمة هذا السلاح تظهر بصورة كبيرة في حروب العصابات عمليات مكافحة الإرهاب وحرب المدن الحديثة بسبب فاعليته القصوى وبعد مداه والدقة العالية التي يتمتع، بها فهو فوق قدرته على الوصول إلى مدى 4000 متر اي 4 كلم ، وقدرته على خرق السترات الواقية من الدروع على مسافة 1800 متر وخرق السيارات نصف المصفحة على ذات المسافة دقيق للغاية ، وقال موقع “أرمي ريكوغنيشن” الأمريكي، في تقرير له صدر قبل عدة اشهر ، أن فيتنام بدأت تصنيع بندقية القنص الروسية “أو إس في — 96” المضادة للدروع محليا.
وتم تصميم البندقية الروسية لتعمل آليا، باستخدام طلقات خارقة للدروع يمكن استخدامها ضد أفراد يرتدون سترات واقية، وتستخدم ضد المدرعات الخفيفة، والرادارات والقذائف الصاروخية وأنظمة المدفعية الحديثة والعديد من المعدات العسكرية.
وتستخدم البندقية طلقات عيار (12.7*107مم) ويمكنها استهداف المدرعات الخفيفة على مدى أكثر 1800 متر.
ويمكن للبندقية أن تعمل بطلقات مخصصة للمدافع الرشاشة الثقيلة، إضافة إلى قدرتها على العمل بكفاءة عالية في ضوء النهار، فإنها مزودة بنظام رؤية ليلي (دي إس — 6) يمكنها من الاشتباك مع الأهداف البشرية على مسافة 600 متر أثناء الليل.
ويصل وزن البندقية بدون الطلقات ونظام الرؤية إلى 12.9 كغم، وطولها 170 سم، وتصل سعة مخزنها إلى خمس طلقات.