الجزائر من الداخل

الجزائر ..ما طلبه المواطنون من الرئيس بوتفليقة قبل سنوات حققه الرئيس بن صالح

ايمان جنيدي

ترقية الدوائر الكبرى بولاية سطيف إلى ولايات منتدبة ، كان أحد أبرز المطالب التي تقدم بها مواطنون في العديد من الدوائر الكبرى بالجزائر للرئيس السابق بوتفليقة، الرئيس السابق كان يتلو الطلبات ويتعهد بتحقيقها، دون ان يبادر إلى ذلك بشكل فعلي، لكن ما عجز عنه أورفضه بوتفليقة حققه عبد القادر بن صالح ربما في أواخر ايامه، المبررات قد تكون انتخابية لكنها تأتي في سياق تحشيد شعبي للانتخابات الرئاسية إلا أنها مبادرة لتحسين الاداء في الجماعات المحلية وتحرير الدوائر الكبرى من سلطة الولاة ، وقد صادق مجلس الوزراء على مشروع مرسوم رئاسي يتضمن انشاء 44 مقاطعة إدارية في الهضاب العليا و ترقية 10 ولايات بالجنوب إلى ولايات جديدة.
تم اقتراح مقاطعات إدارية جديدة على مستوى الهضاب العليا بناءا على معايير موضوعية و استجابة لمبدأ اللامركزية و تقريب الإدارة من المواطن و كذا متطلبات التنمية المستدامة لفائدته ما يمكن هاته المقاطعة من تجسيد انطلاقة تنموية فعلية تعزز جاذبيتها و تخلق ديناميكية جديدة على مستوى الهضاب العليا و لعل المواطن الجزائري قد نسى ان المرسوم الرئاسي هو إكمال لمشروع بوتفليقة و تطلعات 2030 و لكن المشروع الذي بدأه رئيس مستقيل بقوة الشعب و حقه قد نفذ على ارض الواقع بعد رحيله.
فمن ينكر التاريخ؟ عند زيارة بوتفليقة إلى مدينة بوقاعة التي رقيت إلى ولاية منتدبة باستحقاق و جدارة طالب حينها الشعب الذي خرج عن بكرة ابيه مرحبا في ذاك الوقت بالرئيس بجعل بوقاعة ولاية و هو الامر الذي ضم فيه بوتفليقة يديه و رفع اصبع يده إلى راسه في إشارة تقول ان الموضوع يوجد في رأسه و لكن بعض المواطنين فهموا الإشارة بمعنى اخر (هل جننتم) و لعل زلة لسان الوزير بدوي عند زيارته إلى بوقاعة قائلا ( ولاية بوقاعة) و هو الامر الذي هلل اليه الحضور في القاعة قبل انتهاء قهوة الوزير و الوفد المرافق له قبل أن يصحح والي سطيف السابق ناصر معسكري للوزير خطأه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق