جواسيس

الجزائر سري للغاية … أحمد أويحي و ” الفيلا المنحوسة “

عبد الرحمن  ابراهيمي

في عام 2016 تقدم أحمد اويحي  للمرة الأولى بطلب رسمي للتنازل  عن فيلا في اعالي حيدرة  كانت في السابق مقرا لسفارة يوغسلافيا في الجزائر ، وتشير معلومات  في غاية السرية حصلت عليها  صحيفة  الجزائرية  للأخبار إلى  أن أحد اقرب المقربين من الوزير  الأول  الاسبق ، وهو دبلوماسي سابق كبير ، نصح أويحي  بعدم المضي في اجراءات التنزل عن الفيلا بسبب كونها منحوسة ، أويحي لم يصدق  نصيحة  الدبلوماسي الاطار السابق في الخارجية ، بالرغم من أن الفيلا  وقعت فيها الكثير  من المشكلات  ليس أقلها أنها كانت  سفارة  لدولة  اختفت من خريطة  العالم قبل نحو  ثلاثة عقود ،  وقرر مواصلة الإجراءات  وتشاء الأقدار  أن الفيلا  كانت  العقار  الأخير المسجل  بصفة رسمية  بإسم الوزير  الأول  الذي  طمح يوما ما في الوصول  إلى منصب رئيس الجمهورية  فوجد  نفسه سجينا، وعندما تأزمت الأمور عرض  أويحي الفيلا  للبيع، لكن  سرعان  ما انتشر  سر عرضه القصر الكولونيالي  للبيع، وتعرض أويحي  لفضيحة  كانت الأخيرة  قبل  دخوله السجن .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق