المغرب الكبيرفي الواجهة

الجزائر تحقق ما عجز عنه الجميع في الملف الليبي

ايام قليلة بعد دخول الجزائر على خط حل الأزمة الليبية، بدأ سريان وقف اطلاق النار بشكل جيد ومقبول بين قوات الجنرال حفتر وقوات حكومة طرابلس ، الإنجاز المهم هذا يتواصل البناء عليه في اطار مبادرة جزائرية هادئة تعتمد، التهدئة أولا ثم السعي إلى حل جديد تتفق عليه الأطراف كلها ثانيا ، وفي هذا المسعى إستقبل وزير الخارجية صبري بوقادوم، أمس السبت، وفدا عن حكومة حفتر ساعات قبل إعلان وقف إطلاق النار بليبيا، وكشفت وزارة الخارجية والتعاون الدولي للحكومة المؤقتة بليبيا، عبر بيان نشرته في صفحتها الرسمية “الفايسبوك”، عن لقاء جمع وزيري خارجية البلدين بالجزائر، ضم نائب رئيس مجلس الوزراء السيد عبدالسلام البدري و وزير الداخلية المستشار ابراهيم بوشناف، و وزير الدفاع المكلف اللواء يونس فرحات.

أين قدم وزير الخارجية الليبي عبدالهادي الحويج الشكر لمعالي وزير الخارجية صبري بوقادوم، ناقلا تحيات رئيس مجلس الوزراء السيد (عبد الله الثني)، وتهنئة السيد الرئيس عبد المجيد تبون بانتخابه رئيسا للجمهورية الجزائرية الشعبية الديمقراطية، كما تم التأكيد على موقفهم الثابت في رفضهم للتدخل الخارجي في الشؤون الليبية، والموقف الثابت ضد الإرهاب و المليشيات، خاصة أن الجزائر اكتوت بعشرية سوداء جراء الحرب على الإرهاب و المجموعات الخارجة عن القانون والتي راح ضحيتها أكثر من 200 ألف من ضحايا الإرهاب.

و اتفق الطرفان على مزيد من التنسيق و التعاون و التشاور في مختلف المجالات بما يضمن أمن و استقرار و سيادة البلدين، مؤكدين بأن السلام في ليبيا يرتبط بالفضاء المغاربي و المتوسطي و العربي و الأفريقي و الدولي ، وان لا مصلحة للجزائر الإ أمن و استقرار ليبيا.
عماره بن عبد الله

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق