رأي

التنطّع والتشدّق باللّغة الفرنسيّة

مصباح(فوزي)رشيد

***

أليس غريبا أن ما بات يُميّز الحوارات التي تدور بين الجزائريين هو الرّغبة في إقحام كلمات بالفرنسيّة، أ كان ذلك في الأوساط الرّسمية أو غير الرّسميّة، وسواء في البلاتوهات و القاعات المغلقة، أو حتى في الشّوارع و المقاهي. صارت ظاهرة متفشيّة بقوّة بين الأفراد والجماعات، وصار من الغريب أن تتكلّم بلغة عربيّة فصيحة ومفهومة في بلد مثل الجزائر، العربية لغته الرسميّة ولغة دينه وقرآنه. وعبثا تحاول إقناع هؤلاء ” المستغربين ” أن مجرّد الكلام بلغة أجنبيّة مع أبناء الوطن الواحد يُعدّ إهانة في حدّ ذاتها، وتعبيرا عن غياب الأخلاق وقلّة احترام.

للأسف الشديد وبالفعل فإن هذا ما يقع و يجري بيننا نحن الجزائريين أبناء البلد الواحد وبشكل يبعث على التشاؤم، ولم نر مثله يحدث في البلدان والأمم الأخرى كالّتي تحترم نفسها، إلاّ في الحالات النّادرة جدّا. وقد عاب الفرنسيون أنفسهم على رئيسهم الرّاحل ( جاك شيراك ) كما عابوا قبلها على ( فرانسوا ميتران ) مخاطبتهما المسؤولين الإنجليز بلغتهم الإنجليزية، واعتبروا ذلك إهانة لوطنهم و لغتهم الفرنسية.

لساعات طوال، بل لأيام واسابيع ظلّ الجدال قائما بيني وبين صديقي الذي يحب التشدّق كثيرا باللّغة الفرنسيّة، حول تعريف مهنة الصّحفي الذي يكتب في عمود الجريدة. في حين كان بإمكانه أن يعرّفه لي بلغة سهلة وبسيطة، ومجرّد “كلمتان خفيفتان على اللّسان ثقيلتان في الميزان”، لولا هذا التنطّع. والتنطّع شرّ مستطير، وظاهرة مرضية كغيرها من الأمراض المعنويّة التي تعتري الإنسان. والتنطّع مذموم في الإسلام، وفي الحديث الصّحيح الذي رواه مسلم وغيره ” هلك المتنطّعون “، والتنطّع في اللّغة هو المبالغة والتكلّف. وكيف لا يبالغ من يخاطب أبناء بلده وعشيرته بلغة غير مفهومة؟ سوى أن يكون قد تربّى في أحضان الأجانب الغرباء الذين دمّروا لغته وثقافته. إن لم يكن هذا تنطّعا فهو عبارة عن تشدّق، وبصريح العبارة. والتشدّق أخطر من التنطّع في كثير من الأمور، لأن فيه نوع من الاستعلاء والغرور . كما يدلّ أيضا على اضطراب في الشّخصيّة؛ (من الفئة ب) المعادية للمجتمع، والتي لا يقبل أصحابها التأقلم مع الوسط.

في الحقيقة إن لهذه الأمراض المعنويّة بالذّات أسبابا تاريخية؛ فهي تعود إلى فترة الاحتلال البغيض الذي كرّس لفكر مستغرب في بلادنا الحبيبة من خلال حملاته التبشيرية بالثّالوث الأعظم، ومحاولة فرض لغته الأجنبيّة على كل الجزائريين. فنشأ من بيننا جيل ساقط يتخبّط في وحل الحضارة الغربية الغازية، وكل ذلك على حساب لغتنا الجميلة وتراثنا الثقافي الأصيل.

صارت اللّغة العربيّة سببا للتهكّم والسّخرية لدى هؤلاء المستغربين المرضى نفسيّا بذريعة ومبرّرات أنّها لا تساير العصر والزّمان الذي نحن فيه. حسبنا ما قاله الشّاعر الحكيم قديما:

نَعِيبُ زَمَانَنَا وَالعَيْبُ فِينَـــــــا ** وَمَا لِزَمَانِنَا عَيْبٌ سِوَانَـــــــا

وَنَهجُو ذَا الزَّمَانَ بِغيرِ ذَنْبٍ ** وَلَوْ نَطَقَ الزَّمَانُ لَنَا هَجَانَا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. مع كل احترامتي لك يا استاذ ولكن اللغة العربية لا وجود لها بالجزائر فهي اصبحت تستعمل في المدارس لا غير بل و لاتدرس كباقي الدول المعروفة التي تمتاز بفصاحة اللسان كسوريا و لبنان التي تندرج ضمن دول منطقة الشرق الاوسط
    وتعلم لغة اجنبية اخرى لا يعني نسيان هويتنا العربية و الجزائرية و اللغة الفرنسية ليست حكرا على دولة فرنسا فهي لغة راقية او كما يقال فهي مرجع الادب العالمي
    فلغة هي عبارة عن كلمات لتواصل بل و لتعلم ايضا عادات و ثقافات مختلفة فالاشخاص هم اللذين شوهوا اللغات بمصالحهم و افكارهم الجاهلة
    ففي الجزائر قد تجد عدة احياء يتكلمون بلغة الفرنسية ويسعون لتعلم ابنائهم هذه اللغة لما تحمله من جماليات و حضارة عريقة
    اللغة العربية لا تستعمل في باقي الاماكن العمومية بالجزائر و اذ تكلمت بها في الشارع فسيقولون انه مصاب بمس وتحتاج بلا شك لراقي
    فالجزائريين اغلبهم يتحدثون بمزيج بين العامية و الفرنسية بل و بعضهم يتحدثون بلغات اخرى وهو ما يجب ان يكون فهو وقت المعاصرة و مواكبة جميع التغيرات التي تحدث في عالم الليسانيات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق